زارها أمير عسير في خيبر الجنوب.. ما قصة شيخة المجيرين؟

0 3

زار أمير منطقة عسير، الأمير تركي بن طلال، نورة بنت عبد الله العسيلة الدحروجية الشهرانية والملقبة “شيخة المجيرين”، من مركز خيبر الجنوب التابع لمحافظة خميس مشيط، للاطمئنان عليها وتشريفها في منزلها، وذلك بعد أن استمع لقصة ردة فعلها، عندما دخل عليها قاتل ابنها يستجير بها من أشقاء القتيل.

وروى أحد أبناء السيدة وشقيق القتيل أمام الأمير تركي بن طلال، القصة، قائلًا: “الموقف حصل في يوم 16 من ربيع أول عام 1441، وهو أن أحد جيراننا اعتدى على أخي (عبدالله) فقتله بسبب نزغة شيطان”، مضيفاً: “أن القاتل أتى بوالدته وزوجته وأبنائه ودخل على والدتي قبل المغرب: وقال أنا في وجهك، فوقفت وقالت: في وجهي من إخوان المقتول، وجورتك لكن ننتظر حكم الله عند هذه الدولة العادلة”.

كما تابع ابن السيدة والدة القتيل القصة، أنها قالت للقاتل الذي جاء إليها: “أما الجيرة فجورتك؛ تقديرًا للعشرة أكثر من 80 عامًا”، مؤكدًا أنه وأسرته رضوا بموقف والدتهم.

جاء ذلك خلال زيارة الأمير تركي التفقدية لمركز خيبر الجنوب، وحين علم عن “شيخة المجيرين” سأل عن القصة، ليسردها شيخ قبائل خيبر الجنوب فهد السريعي، والتي حدثت العام الماضي في شهر رجب، وطلب الأمير من الابن زيارة الوالدة دون أي تنسيق مسبق لهذه الزيارة، وتم توثيق المقطع من قبل سعيد بن عايض، حيث تم تداوله عبر منصات التواصل.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.