المرشح التونسي المرايحي: مصلحة تونس فوق كل شيء   

0

صرح الأمين العام لحزب الشعب الجمهوري، والمرشح الرئاسي التونسي محمد لطفي المرايحي، بأن السياسة الخارجية قائمة على 3 محاور رئيسية، تتلخص في القدرة الاقتصادية وأخرى عسكرية والأخيرة دبلوماسية سياسية.

وأضاف المرايحي – خلال المناظرة الثانية لـ8 من مرشحين الانتخابات الرئاسية- أن تلك المحاور ضعيفة وذو إمكانيات محدودة، مما يستدعي القيام بمجهودات للإعلاء بها في سبيل القيام بدور يليق بقيمة تونس خارجيا.

كما لفت المرايحي، إلى أن تونس لابد أن تعلي مصالحها فوق أي شيء وأن تظل تلعب دور الحياد دون الانجراف وراء أي حلف بغية عدم توريط نفسها في أية صراعات أكبر من قدراتها الحالية.

وحوله سؤاله عن منح التأشيرات للتوانسة ومعاملتهم بالخارج، أكد المرايحي أنه يرفض ما يتعرض له التونسيون من إهانات بصفة شبه يومية في السفارات الأجنبية كسحب جوازات سفرهم ومساومتهم على مبالغ مالية مقابل الإفراج عن هويتهم، مشيرا إلى أن ما يتعرضون له يعود إلى الوضع الداخلي السىء مما يدفعهم للخروج ولذلك يجب العمل على عودة تونس ليطيب العيش بها كما كانت.

 

واختتم حديثه بمثل فرنسي يصف عدم قدرة الإنسان على تحقيق إمكانياته بكونها جريمة، منبها على ضرورة استكمال السيادة الداخلية لبلاده.

يذكر أن ثاني مناظرة تليفزيونية بين المرشحين للانتخابات الرئاسية التونسية قد عقدت وحضرها كل من، 8 مرشحين وهم محمد لطفي المرايحي وحمادي الجبالي ومحسن مرزوق ومحمد الصغير نوري ومحمد الهاشمي حامدي وحاتم بولبيار وإلياس الفخفاخ وعبد الكريم الزبيدي ومنجي الرحوي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.