على أيدي نظام الملالي في شهر يوليو 2019 في إيران: إعدام ما لا يقل عن 35 سجينًا واعتقال أكثر من 319 من المواطنين على أيدي عناصر الأمن

0

زاد نظام الملالي الحاكم في إيران ممارساته القمعية خوفًا وهلعًا من الإسقاط وللحيلولة دون توسيع نطاق احتجاجات المواطنين ضد النظام، داخل البلاد. وينفذ النظام عملية الإعدام والاعتقال والفصل عن العمل والأعمال القمعية الأخرى بهدف خلق أجواء الرعب والتخويف في المجتمع.

وأفادت التقارير الواردة من معاقل الانتفاضة أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل البلاد تنفيذ مالا يقل عن إعدام 35 سجينًا على أيدي نظام الملالي في شهر يوليو في إيران واعتقال أكثر من 319 من المواطنين بيد قوات الأمن لأسباب مختلفة و على الأقل 100من المعتقلين كانوا على صلة بمنظمة مجاهدي خلق أو سائر المجموعات السياسية والقومية.

وبهذا الشأن دعت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية مرارًا وكرارًا الهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان إلى إرسال وفد تحقيق دولي لزيارة السجون في إيران ومقابلة السجناء السياسيين.

الإعدام

في شهر يوليو 2019 تم تنفيذ أحكام الإعدام بحق 35سجينًا في مختلف المدن الإيرانية. ومن بينهم ثلاثين سجينًا (في السجن) وأربعة سجينات (في السجن) وسجين آخر على الملأ.

وكانت الفئة العمرية للمعدومين تتراوح بين 20 -43 عامًا.

 وجرت أغلبية الإعدامات في سجني جوهردشت بمدينة كرج وأورمية المركزي.

الاعتقالات:

في شهر يوليو 2019 تم اعتقال 319شخصًا بعناوين مختلفة. ووفقًا للإحصاء ات التي تم جمعها، إن حالة المعتقلين هذا الشهر هي كالآتي:

الاعتقالات السياسية:

اعتقلت عناصروزارة المخابرات ورجال الأمن واستخبارات قوات الحرس 100 من المواطنين تحت عناوين مختلفة منها  الارتباط بمنظمة مجاهدي خلق والتعاون مع الأحزاب الكردية والمجموعات الأخرى وكذلك كتابة شعارات احتجاجية على الجدران والدعاية ضد النظام.

الاعتقالات التعسفية:

اعتقلت عناصر الأمن الداخلي واستخبارات قوات الحرس وعناصر الدوريات ورجال الأمن 154 من المواطنين تحت ذرائع مختلفة بما في ذلك أصحاب المقاهي وسوء التحجب و شبكة ترويج على نمط الحياة الغربية، المشاركة في حفلات مختلطة، تأديب من يقوم بالأمرالمعروف والنهي عن المنكر،عملية الاصطياد غير المسموح بها والتصوير عبر  کوادکوبتر (طائرات مسيرة صغيرة للتصوير) من الأماكن الحساسة.

كما اعتقلت عناصرالأمن ورجال المباحث سبعة من معتنقي المسيحية الجدد.

الاعتقالات الاجتماعية:

احتجزت عناصر الأمن واستخبارات قوات الحرس ورجال المباحث 58 من المواطنين بذرائع مختلفة بما في ذلك تجاوزات مالية والإخلال في النظام الاقتصادي.

عملية التعذيب:

في شهر يوليو أفادت تقارير حالات عديدة من ممارسة التعذيب الجسدي والنفسي والروحي ضد السجناء. وفي عمل لاإنساني يستخدم النظام السجناء العاديين المجرمين لضرب السجناء السياسيين ومضايقتهم وفي أحدث نموذج استخدم النظام سجينات مجرمات لضرب أربعة من السجينات السياسيات في سجن قرجك بورامين وإيذائهن.

عمليات القتل التعسفية:

في شهر يوليو لقي 14 من العتالين والكسبة وسائر المواطنين  مصرعهم نتيجة إطلاق مؤسسات النظام القمعية النارعليهم. كما قتل عدد من ناقلي الوقود الكادحين من البلوش على يد افراد الحرس نتيجة فتح النار مباشرة‌ علیهم.

أيضًا توفي أربعة سجناء في السجن نتيجة إصابتهم بالمرض وعدم وجود رعاية طبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.