التخطي إلى المحتوى

أعلنت الشركتان الصينيتان أوبو وريلمي لأجهزة المحمول قرارا عاجلا بشأن إغلاق العديد من فروعهما بمناطق عديدة من القاهرة الكبرى والمحافظات، كما قامت الشركتان الصينيتان بتسريح العديد من موظفيها خلال الفترة الماضية، وفي هذا الصدد أكد رئيس شعبة المحمول والاتصالات باتحاد الغرف التجارية محمد طلعت، إن شركتي أوبو وريلمي قررا الاستغناء عن عدد كبير من موظفيها وتغلقا فروعها بمصر.

شركتا أوبو وريلمي للهواتف تقرران تسريح الموظفين وإغلاق فروعهما في مصر
شركة اوبو وريلمي

إغلاق فروع لشركتي أوبو وريلمي في مصر

ونوه رئيس شعبة المحمول والاتصالات باتحاد الغرف التجارية، ، أن شركتي أوبو وريلمي في مصر، فقدوا العديد من الأموال وتعرضتا إلى خسائر فادحة بسبب عدم إتاحة كميات من الهواتف المحمولة التي تم استيرادها من خارج مصر، بعد إيقاف عمليات الاستيراد.

وأفاد رئيس شعبة المحمول والاتصالات باتحاد الغرف التجارية،، بأنه مع قيام الشركتان إغلاق معظم فروعهما، توجهت عدد من الشركات الأخرى لتقليل العمالة في مصر، وفي مقدمتها شركة سامسونج، ذلك بعد إيقاف الاستيراد وعدم إتاحة أجهزة في السوق المصرية.

وأوضح رئيس شعبة المحمول والاتصالات باتحاد الغرف التجارية: بعد زيادة التكاليف وارتفاع الأعباء على أصحاب الشركات من إيجارات ومصاريف عمالة وطاقة، مع إيقاف عمليات الاستيراد وعدم إتاحة الأجهزة، تحملت الشركات خسائر فادحة جعلت البعض يقومون بالإغلاق التام والبعض الآخر خفف العمالة.

والجدير بالذكر أن هناك العديد من رواد صفحات مواقع التواصل الاجتماعي قد قاموا بتداول الكثير من المنشورات حول تسريح شركتي أوبو وريلمي العديد من العاملين بهما، وكذلك إغلاق الفروع التابعة لها في عدد من المحافظات على كافة أنحاء الجمهورية.

الجدير بالإشارة أن البنك المركزي قد قرر يوم الخميس الموافق 21 ديسمبر، وهو يعتبر آخر اجتماع للبنك المركزي خلال العام الجاري، زيادة سعر الفائدة بقيمة 3% حيث اجتمعت لجنة السياسة النقدية مع البنك المركزي المصري ، برئاسة حسن عبدالله محافظ البنك المركزي ، وذلك بغرض تحديد سعر الفائدة على الإيداع والاقتراض.