التخطي إلى المحتوى

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة أنباء حول إلقاء القبض على صاحب واقعة كشري التحرير، وهو الأمر الذي أثار حالة من الجدل عبر مواقع السوشيال ميديا وبدأت التساؤلات تزداد حول ما هي حقيقة هذه الأنباء وهل بالفعل قد تم إلقاء القبض عليه أم أنها مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة، وخاصة بعدما كان “محمد” والذي يعمل كعامل نظافة هو حديث مواقع التواصل على مدار الأيام الأخيرة.

حقيقة القبض على صاحب واقعة كشري التحرير

احتل “محمد” والمعروف إعلاميًا باسم صاحب واقعة كشري التحرير، تريند مواقع التواصل الاجتماعي، وهو الأمر الذي جاء بعد انتشار فيديو له وهو في خلاف مع أحد العاملين في محل كشري التحرير بالقاهرة وبعدها بدأ ظهوره الإعلامي المكثف مما أثار جدل كبير وتساؤلات حول سبب تلك الشهرة الكبيرة التي جعلت عدد كبير من المشاهير وقنوات التليفزيون يحاولوا التواصل معه من أجل تصوير حلقات كاملة عنه.

ولكن الأمر الذي أثار جدل كبير كان هو ظهور محمد أخيرًا في إحدى البرامج التليفزيونية بحجة أنه سيقدم “برنامج إعلامي” جديد خلال الأيام المقبلة، وبعدها ظهرت أنباء عن إلقاء القبض عليه بتهمة التحايل وأنه قد ابتكر فكرة الطرد من محل الكشري من أجل تصدر التريند.

وبحسب ما أكدته تقارير إعلامية، فإن هذه الأخبار غير صحيحة على الإطلاق، ولم يتم القبض على “محمد” لحين اللحظة، حيث لا يوجد أي بلاغ قد تم تقديمه للسلطات ضد صاحب واقعة كشري التحرير حتى الآن.

مشكلة جديدة لصاحب كشري التحرير

شهدت الساعات الماضية، مشكلة جديدة بطلها “محمد” صاحب واقعة كشري التحرير، وذلك بعدما كان ضيف في إحدى البرامج التليفزيونية ودخل في خلاف مع مقدمة البرنامج وترك الاستوديو وانصرف، وبعدها ذهب إلى قسم أكتوبر من أجل تحرير محضر بالواقعة، ولكنه تراجع عن موقفه في اللحظات الأخيرة بعدما توصل معه أحد المسؤولين في القناة.