التخطي إلى المحتوى

كشف محمد الأتربي، رئيس بنك مصر ورئيس اتحاد البنوك عن كون مشكلة زيادة الأسعار خلال هذه الفترة هي مشكلة عالمية، وهو أمر يحدث كنتيجة لتدعيات فيروس كورونا، وذلك بسبب أزمة الحرب الروسية الأوكرانية، ومشددًا على كون الدولة تستورد كميات كبيرة من السلع وهو الأمر الذي أدى إلى حدوث زيادة في عجز الميزان التجاري خلال الفترة الأخيرة.

رئيس بنك مصر يتحدث عن سعر الدولار

وأوضح الأتربي في تصريحات إعلامية على هامش مداخلة هاتفية مع برنامج الحكاية الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب مع قناة إم بي سي مصر، حيث قال بأن كل التوقعات تشير إلى كون السعر العادل للدولار أمام الجنيه المصري هو 21 جنيه أو 22 جنيه، ولكن البنك المركزي المصري قد قرر بأن يكون السعر مرن ولهذا فمن المتوقع بأن يقوم السعر بتعديل نفسه بشكل تلقائي بناءً على قوانين العرض والطلب.

وأشار “الأتربي” في تصريحاته بأن منذ يوم الخميس قد بدأت البنوك في تحويل النقود إلى العملاء، وذلك من أجل الإفراج على البضائع المتراكمة بجميع الموانئ، وهذا من أجل توفير الدولار الذي من شأنه بأن يقضي على السوق الموازية أو ما يعرف باسم السوق السوداء.

وختم الأتربي تصريحاته ليؤكد بأن هناك عدد من التحديات أمام البنك المركزي المصري خلال هذه الفترة، ولكن يبقى التحدي الأهم هو كبح جماح التضخم، وهذا ما يتم العمل عليه في هذه الفترة من خلال طرح عدد من الشهادت البنكية في مختلف البنوك من أجل تشجيع المواطنين على إيداع أموالهم داخل البنوك.