التخطي إلى المحتوى

قد يتحد نوعان من فيروسات الجهاز التنفسي الشائعة لتشكيل فيروس هجين يمكنه الهروب من جهاز المناعة البشري وإصابة خلايا الرئة، وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها ملاحظة مثل هذا التعاون الفيروسي، حيث يعتقد الباحثون أن النتائج قد تساعد في تفسير سبب تسبب العدوى المصاحبة في الإصابة بأمراض أسوأ بشكل كبير لدى بعض المرضى، والتي من بينها الالتهاب الرئوي الفيروسي الذي من الصعب علاجه، وفي حين أن ما يقرب من 5 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم يدخلون المستشفى بسبب الإنفلونزا أ كل عام، فإن الفيروس المخلوي التنفسي (RSV) هو السبب الأساسي لعدوى الجهاز التنفسي السفلي الحادة عند الأطفال دون سن الخامسة، ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض خطير عند بعض الأطفال وكبار السن.

وعلى الرغم من أنه يُعتقد أن العدوى المشتركة التي يصاب فيها الشخص بفيروسين في نفس الوقت شائعة نسبيًا، إلا أنه لم يتضح كيف ستتفاعل هذه الفيروسات عندما تجد نفسها في نفس الخلية، وقالت الدكتورة جوان هاني، من مركز أبحاث علم الفيروسات بجامعة جلاسكو، والتي قادت الدراسة: “توجد فيروسات الجهاز التنفسي كجزء من العديد من الفيروسات التي تستهدف نفس المنطقة من الجسم مثل البيئة المناسبة، وللحصول على صورة أكثر اكتمالا لبيولوجيا كل فيروس، نحتاج إلى فهم كيفية حدوث هذه العدوى في سياق بعضها البعض”، وللتحقيق ، أصابت الدكتور جوان وزملاؤها خلايا الرئة البشرية عن عمد بالفيروسين، ووجدوا أنه بدلاً من التنافس مع بعضهما البعض كما تفعل بعض الفيروسات الأخرى، يتحد الفيروسان ليشكلان فيروسًا هجينًا على شكل شجرة نخيل، مع تكوين الفيروس المخلوي التنفسي والانفلونزا للأوراق.

اكتشاف فيروس هجين يهرب من جهاز المناعة ويصيب الرئة

نوع جديد من مسببات الأمراض

ومن جهته، قال البروفيسور بابلو مورسيا، الذي قام بالإشراف على الدراسة التي نُشرت في مجلة Nature Microbiology: “لم يتم وصف هذا النوع من الفيروسات الهجينة من قبل، نحن نتحدث عن فيروسات من عائلتين مختلفتين تمامًا تندمج مع الجينومات والبروتينات الخارجية لكلا الفيروسين، هو نوع جديد من مسببات الأمراض الفيروسية “، وبمجرد تشكل الفيروس الهجين، كان قادرًا على إصابة الخلايا المجاورة حتى في وجود الأجسام المضادة للأنفلونزا التي تمنع العدوى بشكل طبيعي، وعلى الرغم من أن الأجسام المضادة لا تزال مرتبطة ببروتينات الإنفلونزا على سطح الفيروس الهجين، فقد استخدم الفيروس بدلاً من ذلك بروتينات الفيروس المخلوي التنفسي المجاورة (RSV) لإصابة خلايا الرئة.