التخطي إلى المحتوى

وجه المعهد القومي للبحوث الفلكية، تحذير للمواطنين من عدم النظر إلى السماء غدًا الثلاثاء، فمن المنتظر أن يحدث كسوف للشمس، والذي من المتوقع أن تشهده الكرة الأرضية ويمكن رؤيته في مصر، موضحًا أن النظر إلى السماء دون حماية جيدة للعين أثناء كسوف الشمس، يمكن أن يتسبب في تلف العين نتيجة لتعرضها لأشعة الشمس الضارة.

يصيب بالعمى.. "معهد الفلك" يحذر المواطنين من النظر للسماء غدًا

وحث “المعهد”، الزوار والجمهور على مشاهدة ظاهرة الكسوف الجزئي للشمس المنتظر حدوثها يوم غدا الثلاثاء، في مرصد حلوان، حيث من المقرر أن يفتح أبوابه للجمهور بالمجان، للمهتمين وهواة مشاهدة هذه الظواهر الفلكية، ويتيح أجهزة مشاهدة متخصصة ونظارات للكسوف، علاوة على وجود فريق بحثي مزود بأجهزة رصد متطورة لمتابعة الحدث، وأجهزة مخصصة للزوار تم تزوديها بمرشحات ضوئية خاصة.

ومن المقرر أن ينظم “القومي للبحوث الفلكية” عدد من المحاضرات العلمية والتثقيفية بشأن هذه الظاهرة، حيث سيقوم بشرح معلومات عن هذه الظاهرة من قبل نخبة من كوادر المعهد، بالإضافة إلى إقامة فعالية لمشاهدة الكسوف عن طريق التليسكوب الشمسي، إلى جانب إقامة ندوة عامة بمقر المعهد بحلوان.

ومن المقرر أيضًا أن يتم تنظيم فعاليات أخرى في عدد من الأماكن، منها:

  •  مرصـد القطامية الفلكي.
  •  المركز الإقليمي للمعهد بمدينه الخارجة بالوادي الجديد.
  •  وفي المركز الاقليمي للزلازل بأسـوان.
  •  وجارى التنسيق لفعالية في الأقصر.

بالإضافة إلى، سيتم نقل الحدث على الهواء مباشرة من مركز الرصـد من خلال الشبكة الدولية للمعلومات، علاوة على بثه على موقع المعهد الرسمي وصفحات الرسمية للمعهد على مواقع التواصل الاجتماعي.

والجدير بالإشارة أن الكرة الأرضية على موعد غدًا الثلاثاء 25 أكتوبــر 2022م، مع ظاهرة كسوف جزئي للشمس، بالتزامن مع نهاية شهر ربيع الأول واقتران شهر ربيع الآخر لعام 1444هـ.

وفي سياق متصل، أوضح “المعهد”، تفاصيل كسوف الشمس، حيث سيستغرق الكسوف منذ بدايته ككسوف شبه ظلي (لا يمكن رؤيته بالعين المجردة ) في الساعة في الساعة العاشرة و58 دقيقة و10 ثوان تقريباً، وحتى نهايته في الساعة الثالثة ودقيقتين، و8 ثوان 4 ساعات و4 دقائق تقريبا ككسوف شبه ظلي، ومن المتوقع أن يتم رؤيته في السماء بالعين المجردة ككسوف جزئي في أوروبا وجزر الأورال وغرب سيبيريا والشرق الأوسط وغرب آسيا ومن شمال شرق إفريقيا، ومن المتوقع أن يتم تسجيل المرحلة القصوى من الكسوف الجزئي في سهل غرب سيبيريا في روسيا بالقرب من نيجنفارتوفسك، حيث سيغطي قرص القمر حوالي 86% من قرص الشمس.

ومن المرتقب أن يرى الكسوف في مرحلة الكسوف الجزئي بالقاهرة، خلال الساعة الثانية عشرة ظهراً تقريباً، ومن المتوقع أن تكون ذروة الكسوف الجزئي في تمام الساعة الواحدة وتسع دقائق ظهرا تقريباً بالقاهرة، حيث يغطي قرص القمر حوالي 37.3% من قرص الشمس، وينتهي الكسوف الجزئي في الساعة الثانية وست عشرة دقيقة تقريباً، حيث تصل المدة التي استغرقت في الكسوف الجزئي منذ بدايته وحتى نهايته في القاهرة إلى حوالي ساعتين وست عشرة دقيقة تقريباً.

والجدير بالذكر أنه يمكن الاستفادة من ظاهرتي الكسوف الشمسي والخسوف القمري لمعرفة بداية ونهاية الأشهر القمرية أو الهجرية، حيث تعكس هذه الظواهر بوضوح حركة القمر حول الأرض وحركة الأرض حول الشمس، ويجب على المواطنين عدم النظر إلى الشمس مباشرة إلا باستخدام نظارات خاصة.