التخطي إلى المحتوى

منذ بدء العام الدراسي الماضي ووجه رئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة صرف وجبات مدرسية لكافة الطلاب، على أن تكون حلًا لكافة المشكلات الصحية التي تواجههم خاصة في سن صغير، والتي تتعدد ما بين الأنيميا أو السمنة أو التقزم، واستمرارًا لتلك الجهود، أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، عن ما بذلته من جهود كبيرة في السيطرة على الأمراض التي ظهرت بين الأطفال بالوجبة المدرسية، وعن ضوابط توريدها.

ضوابط توريد الوجبات المدرسية

أكدت الوزارة في بيانها على أن تلك الخطوات تأتي بدورها تكميلًا لجهود الوزارة في حملات الكشف المبكر عن الأمراض المختلفة في المدارس، والعمل على القضاء عليها من خلال الوجبات المدرسية، وتابعت الوزارة أنه في هذا الإطار، قد وجهت المديريات التعليمية، بضرورة أن تراعي مجموعة من الضوابط عند توريد الوجبات المدرسية، والتي جاءت كما أعلنتها الوزارة كالتالي:

  • يجب أن يتم تسليم الوجبات المدرسية إلى كافة المدارس في عبوات يكتب عليها كافة بيانات الجهة المنتجة، وفق تعليمات وردت إلى المديرية في هذا الشأن.
  • يجب أن يتم تسليم الوجبات المدرسية العدد الفعلي للحضور، في عبوات تحمل الرقم الحقيقي لهم، على أن يكون ذلك مراعاةً لإجراءات الحوكمة على منظومة التغذية المدرسية.
علشان صحة ولادنا.. فرمان عاجل من التربية والتعليم بشأن الوجبات المدرسية
الوجبات المدرسية

كيف تصرف الوجبات المدرسية

قالت الوزارة إنه في حالة عدم صرف الوجبات بعد انتهاء التوزيع، يمكن الاحتفاظ بالمتبقي بها في غرفة محكمة الغلق ونظيفة، على أن تكون جيدة التهوية ومناسبة، وخلال ساعات اليوم التالي يمكن أن توزع مع باقي الكمية التي سوف يتم تسلمها إلى المدرسة، بالإضافة إلى التأكيد على ضرورة عدم وجود وجبات متبقية عندما يحين موعد نهاية الأسبوع.

قال المشرف العام على المشروع الخدمي للتغذية المدرسية بوزارة الزراعة، الدكتور صبحي محسن، في تصريحات سابقة له، إن الوجبة المدرسية تضم في مكوناتها المغذيات التي تنقص الجيل القادم وتسبب الأنيميا والتقزم والسمنة، بنسبة تصل إلى 25% بين الأطفال.