التخطي إلى المحتوى

كشف الدكتور ياسر عبد الهادي، أستاذ علم بقسم أبحاث الشمس والفضاء في المعهد القومي للبحوث الفلكية، عن تعرض مصر ومنطقة شمال وشرق أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب وغرب قارة آسيا ومعظم قارة أوروبا والمحيط الأطلنطي، غدًا الثلاثاء 25 أكتوبر إلى ظاهرة كونية خطيرة، ووجه عبد الهادي رسالة تحذيرية للمواطنين بضرورة تجنب النظر إلى الشمس بصورة مباشرة.

خبير فلك يحذر من النظر إلى الشمس غدًا

وأوضح الدكتور ياسر عبد الهادي، بأن غدًا الثلاثاء يشهد كسوف شمسي جزئي، وأن محاولة النظر إلى الشمس قبل أو أثناء أو حتى بعد الكسوف، قد يتسبب في تلف العين وفقد الإبصار بصورة تامة، مطالبًا المواطنين بتوخي الحذر وعدم النظر إلى قرص الشمس، ويأتي توقيت وسط هذا الكسوف مع الاقتران السابق لميلاد شهر ربيع الآخر للعام الهجري 1444.

وأوضح أستاذ علم بقسم أبحاث الشمس والفضاء في المعهد القومي للبحوث الفلكية، بأنه لكسوف الشمس الجزئي أهمية كبيرة لمصر والمنطقة المجاورة في هذه المرة، باعتباره أول كسوف شمسي تشهده مصر من حوالي سنتين وأربعة شهور، وأن آخر كسوف شهدته مصر كان يوم 21 يونيو 2020 ميلاديًا، وكان كسوف جزئي في مصر على الرغم من كونه كسوف حلقي في أماكن أخرى، ويعتبر كسوف غدًا هو الكسوف الثاني خلال 2022 بعد كسوف أبريل السابق.

خبير فلك يحذر من النظر إلى الشمس غدًا
خبير فلك يحذر من النظر إلى الشمس غدًا

وأضاف الدكتور ياسر عبد الهادي، بأن مراحل الكسوف الشمسي تبدأ في تمام الساعة 10:58 صباحًا بتوقيت القاهرة، من خلال دخول الأرض منطقة شبه الظل التي تكونها الحدود العكسية للقمر مع أشعة الشمس، ولا يمكن تمييز تلك المرحلة بالعين المجردة ولا بالمناظير الفلكية البسيطة، ويلزم لتمييزها استخدام أجهزة رصد شدة الإشعاع الشمس، وفي تمام الساعة 12:00 ظهرًا بتوقيت القاهرة، يظهر الكسوف الجزئي ويمكن ملاحظة التلامس الأول بين الشمس والقمر، ليغطي القمر جزء من قرص الشمس بعد ذلك بطريقة متزايدة.