التخطي إلى المحتوى

“علشان جعانة”، هكذا بدأت إحدى السيدات اللائي يلجئن إلى محاكم الأسرة رغبة في الانفصال عن أزواجهن بدعوى خلع، في الحديث عن تفاصيل معاناة واجهته طوال فترة بقائها رفقة زوجها تسببت في إقدامها على مثل تلك الخطوة، وتابعت: “بموت معاه من قلة الأكل والبخل، بيجيب الأكل ويوزعه في التلاجة كل فترة عشان يصوره ويأخد لقطات حلوة ينزلها على الفيس بوك على صفحته أو يبعتها لأهلنا عشان يوريهم أنى كل حاجة عندنا، وبمجرد ما اللقطة تخلص يجمع الأكل تانى وينزل بيه معرفش إذا بيروح فين”.

تفاصيل دعوى خلع لسيدة ضد زوجها بسبب الطعام

قالت السيدة التي أقامت دعوى خلع ضد زوجها إنها منذ عام تعيش تلك المعاناة وتتناول بشكل شبه يومي وجبة واحدة وهي الفول والجبنة، دون أن تتناول لحمة أو دواجن، وينتظر أهلها يرسلوا لها طعام أو مال، وتابعت: “والغريب أنه مش مكسوف من نفسه وينزل يأكل معانا ” ما جعل العيش معه مستحيل من وجهة نظرها، وأضافت الزوجة وتدعى منار فى مستهل حديثها إن زيجتها كانت “جواز صالونات ودخل علينا بالهدايا والمظاهر الكدابة”، وأنها خدعت في زوجها، كما أنها ظنت أنه شخص جيد وكريم.

سيدة في دعوى خلع ضد زوجها: بيجيب الأكل بس علشان يصوره في التلاجة وأنا جعانة
تفاصيل دعوى خلع لسيدة ضد زوجها بسبب الطعام

إلا أن منار اكتشفت بعد الزواج اكتشفت أنه بخيل كما أنه محب للمظاهر، فمنذ أول شهور زواجهما كانا يعيشان على تناول طعام يجلبه لها ذويها: “كنا عايشين على الأكل اللى أهلى بيبعتوه عشان لسه عروسة جديدة، وبمجرد ما الأكل خلص كل يوم يشترى لينا فول وطعمية، لحد ما فى يوم كان داخل عليا باللحوم وخزين وعصاير كنت هطير من الفرحة وقولت إني ظلمته، لكن اتفأجت أنه اخد الحاجة بعد ما صورها لقطات في التلاجة”.

وأكملت حديثها: “أول ما دخل بالحاجة من باب الشقة بدأ يظبط كل حاجة فى التلاجة ويصورها وفى الآخر أحطها فى أكياس ونزل بيها لقيته بيقولى لما سألته أنت واخد الحاجة على فين كفاية أنك شوفتيها أحمدي ربنا”، وأن بعدها ذويها ظلوا يتحدثوا معها عن كرمه وما أرسله لهم من صور: “قالوا إنه معيشنى فس نعيم وأنا فى الحقيقة بموت من الجوع أقسم بالله”، واختتمت حديثها قائلة: “يعني بخيل وبيحب المظاهر، عشان كدا قررت أفضحه قدام أهلنا، وأثبت أنه إنسان بخيل رغم ظروفه المادية الميسورة، ورفعت دعوى خلع فى محكمة الأسرة بشمال الجيزة ومازالت منظورة أمام القضاء”.