التخطي إلى المحتوى

قال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور رضا حجازي، أنه في حالة إنشاء مدرسة خاصة قد يتعرض المستثمر إلى صعوبات ضخمة، كما أكد وزير التعليم أثناء الجلسة العامة أمام البرلمان: “أن المستثمر يرى المر ليسطتيع تأسيس مدرسة خاصة”، وأشار الدكتور رضا حجازي في الجلسة العامة إلى أن هناك تحركا يهدف إلى “حوكمة ملفات التعليم الخاص بحيث تتم الأمور من خلال منصة ويمكن للمستثمرين التقدم للمنصة ويتم إصدار قرارات وزارية”، من خلال هذه المنصة، تراقب الوزارة من يتدخل في تعطيل إنشاء المدارس الخاصة، وأعلن وزير التعليم، أن منصة الترخيص و التجديد ستكون مفعلة في القريب العاجل، حيث تصبح رهن التجريب في فبراير القادم، كما نوه حجازي، إنه سيتم تجهيز مشروع قانون لعرضه على البرلمان، يتيح لطلاب الثانوية العامة إعادة العام الدراسي.

وزير التعليم
وزير التعليم

 مشروع قانون جديد يسمح لطالب الثانوية العامة بإعادة السنة

وأضاف وزير التعليم قائلا: أن الطالب المعروف له بالاجتهاد والجدية طول فترة دراسته، ثم حصل على درجة مؤسفة بالثانوية العامة، القانون لا يتيح له إعادة السنة الدراسية، حيث يوجد طلبة مقهورين ومحتاجين يعيدوا السنة لأنه متأكد إن كفاءته أفضل من تلك الدرجة، لذلك سنتقدم لمجلسكم الموقر بمشروع قانون ليس للتحسين ولكن لإعادة السنة الدراسية، الطالب الراسب كان بيعيد السنة فى المواد التي سقط فيها بالدرجة الأساسية، فكيف للطالب ذاكر خمس مواد فقط، يتساوى مع زميله الذي ذاكر 11 مادة”.

وتابع وزير التعليم: “كل الأمور الخاصة بالثانوية العامة واضحة والكل على علم بها، يوجد دليل خاص بالطالب به العديد من الموضوعات ونماذج من عدد من الاختبارات على الامتحان، أنا محتاج الطالب يذاكر ويتعلم، فكيف ألا أوضح له طريقة الامتحان، وتم تكليف المركز القومي للامتحانات بتجهيز امتحان تجريبي للمعلمين، وسيتم إجراء امتحان تجريبي لـ 5 ألاف معلم، وبالتالي يصبح كلا من الطالب والمعلم يعلم المطلوب منه، وتم التشديد على مراجعة امتحانات الثانوية العامة السابقة لمراجعتها، وأيضا يتم عرض مناهج الصفين الرابع والخامس الابتدائي على متخصصين لإحداث أي تغييرات تحتاجها.

ولفت الدكتور رضا حجازي، إلى أنه تم عرض فكرة تغيير نظام أسئلة امتحانات الثانوية العامة على الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تم الموافقة عليها، على أن تكون نسبة 15% من الامتحان أسئلة مقالية، وألا تكون الأسئلة كلها  اختيارية، قال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، نحن نواجه تحديا صعبا هذا العام وهو رجوع التلاميذ إلى المدارس، قائلا: “مفيش  تلاميذ في المدارس، التحدي هو رجوع  التلاميذ للمدارس من جديد، والحمد لله تم، لكن  بشروط محددة”.

وأوضح وزير التربية والتعليم فى بيان له اليوم”حتى نتمكن من إرجاع التلميذ للمدرسة، يوجد قنوات مدرستنا 1 و2 و3 أدخلنا تلك القنوات  في اليوم التعليمي فيما يسمى مدة المشاهدة، يسمعها ويراها التلميذ داخل المدرسة، وبين كل فصل وفصل معلومات عن المشروعات القومية والانتماء، لتنمية الانتماء والولاء لدى التلاميذ، وكل المدارس فيها فيديو بروجيكتور وشاشة، الدرس الذى يقدم فى حصة تلفزيونية يقدمه المعلم فى مدة ضعف، وبالتالى قللت الزمن المخصص للبرنامج الدراسى، وبالتالى تم ملء يوم فاضى تمكنا من استغلاله فى تفعيل يوم رياضيوفني، من الممكن أن يوجد تلميذ مش شاطر في الدراسة، لكن لديه موهبة، وبالتالي يحس ويفتخر بنفسه.

كما لفت  وزير التعليم، إلى ضرورة وجود تعديل في درجات أعمال السنة، قائلا: “عندى أعمال سنة فى نهاية شهر 10 اختبار 5 درجات على الحضور، وأخرى على السلوك و خمس درجات على امتحان قصير، وامتحان آخر فى نهاية شهر نوفمبر، إذا لم يوفق الطالب في المحاولة الأولى يبذل جهد أكبر في المرحلة الثانية، التلميذ ترعرع  في بيئة تؤكد أن التعليم تنافسي فردي، وتلك النشأة أثرت عليه فكيف تطالبه بالتعاون والعمل في مجموعة، لذلك أتتت  موضوعات المادة البحثية وهي المشروعات القومية في مصر، وكيف تواجه مصر  العواقب، ومع مدة المشاهدة والنشاط الرياضي، بالتالي على آخر الفصل الدراسي الأول يكون عندي 50% وفى منتصف الترم الثاني يكون لديه 75% وفى نهايته 100 بالمئة.