التخطي إلى المحتوى

مع بداية العام الدراسي الجديد، يبحث أولياء الأمور عن طرق تمكن صغارهم خاصة ممن يذهبون للمدرسة للمرة الأولى من اكتساب أصدقاء جدد، بسبب ما ينتاب الأطفال من خوف، وقد يزيد الشعور بالوحدة والخوف في حال البقاء دون صحبة من شأنها أن تزيل تلك الرهبة من داخله، لذا خلال السطور القليلة القادمة سوف نسرد لك عدة طرق تستطيع عن طريقها أن تشجع صغيرك على مقابلة أطفال جدد والاندماج معهم.

كيف تعزز ثقة طفلك في نفسه

وفقًا لما جاء في تقرير لموقع “time’s of India”، فإنك تستطيع أن تحسن من علاقة طفلك بمن حوله، وتجعله أكثر قدرة على اكتساب صداقات جديدة، بالإضافة إلى تعزيز مهارات التواصل لدى الطفل، والصفات الجيدة الأخرى مثل التعاطف والاهتمام والمشاركة، والإبداع، حيث قالت المتخصصة في علم النفس وخبيرة في تنمية الطفل في “هيوستن- تكساس” بالولايات المتحدة، الدكتورة جيل جروس: أنت لست في حاجة لتحويل طفلك إلى شخص اجتماعي للغاية.

المتخصصة في علم النفس قالت إن الآباء يستطيعون أن يساعدوا أطفالهم على الشعور بمزيد من الثقة الاجتماعية، ولا يحتاجوا إلى جعله شخص اجتماعي للغاية، وذلك من خلال تعليمه المهارات التي تمكنه عادة من النجاح في تكوين الصداقات بشكل مستمر دون عوائق تذكر.

مهارات تمكن طفلك من تكوين صداقات

وأضافت أنه هناك أسباب من شأنها أن تجعل طفلك يرغب فى تكوين صداقات جديدة، فقد يواجه بعض الأطفال صعوبة في ذلك نتيجة لعدة عوامل لعل أهمها الخجل الشديد أو التوتر، لذا يجدوا أنفسهم غير قادرين على بدء محادثات مع أشخاص جدد في مثل أعمارهم، مع بعض المساعدة، تمحي معاناتهم من صعوبات اجتماعية.

وأردفت أنه هناك بعض الأطفال غير جيدين في التواصل أو قراءة الإشارات الاجتماعية لذا عادة يكونوا غير قادرين أيضا على أيضًا تكوين صداقات، فعليك اتباع التالي معهم:

في أول أيام الدراسة.. نصائح لمساعدة طفلك على تكوين صداقات جديدة
كيف تساعد طفلك على تكوين صداقات

إذا علمت أن طفلك يشعر بعدم الثقة بالنفس أو بعدم الارتياح، فلا تستخدم معه أسلوب إجباره على الحديث لأن ذلك لن يفيد، بدلاً من ذلك، على أن تجعله يشارك في المواقف الاجتماعية دون أن تحرجه أمام غيره، عن طريق جعله يتفاعل مع الأطفال الذين يلعبون هناك، حيث يمكنك اصطحابه إلى الحديقة القريبة.

ممارسة الألعاب أيضا مفيدة، فإنها تجعله قادر على التفاعل مع الآخرين، فإنه بناءً على اهتماماته، تجده يجب ممارسة ألعاب بعينها، فعليك أن تعلم أن ذلك من شأنه أن يساعده في العثور على صديق له نفس الاهتمامات.

‏عليك أن تساعد صغيرك في تكوين صداقات، وذلك عن طريق حثه على المشاركة حتى في تفاصيل صغيرة ليتمكن من مساعدة الآخرين، حتى لو كان ذلك عن طريق إعارة قلم، أو الاتصال بصديقهم للاطمئنان عليه إذا أخبرك بأنه تعرض لوعكة صحية، أو غاب من المدرسة.