التخطي إلى المحتوى

أفادت وسائل عبرية، اليوم الأربعاء، أنه تم نقل بنيامين نتياهو زعيم المعارضة في إسرائيل ورئيس الوزراء السابق، لوعكة صحية بعد أن إصابته آلام في الصدر أثناء تواجده داخل معبد يهودي في القدس، وتم نقله إلى أقرب مستشفى، وـاتي هذه الواقعة قبل شهر من عودة الناخبين الإسرائيليين إلى صناديق الاقتراع في الانتخابات العامة  الخامسة في أقل من 4 سنوات وسط وجود آمال باتخاذ قرار بإجراءات انتخابات سادسة.

ويتطلب تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة، ضرورة الحصول على 61 مقعدا على الأقل من مقاعد الكنيست الإسرائيلي التي تصل لـ 120 مقعدا، ويسعى نتيناهو صاحب  أطول مدة رئاسة وزراء في تاريخ إسرائيل إلى العودة إلى الحكم ويقود تحالف معارض قوي حيث يقود تكتل من الأحزاب اليمينية والدينية قبل الانتخابات العامة والمقرر لها الأول من شهر نوفمبر المقبل، ليعود إلى الساحة السياسية من جديد على رغم من محاكمته من قبل بتهم فساد.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتيناهو، مساء اليوم الأربعاء، أنه خضع لفحوص بعد نقله إلى المستشفي بعد شعوره بالتعب أثناء صلاة يوم الغفران اليهودي، وجاء في بيان رسمي رئيس الوزراء السابق نتنياهو شعر بتوعك في أثناء الصلاة في المعبد. وخضع لسلسلة من الفحوص في الموقع جاءت طبيعية ويشعر الآن بأنه في حالة طيبة وسيخضع لمزيد من الفحوص في المستشفى لتبديد أي شك”.

أصيب في معبد يهودي.. نقل نتنياهو للمستشفى بعد تعرضه لوعكة صحية

ويسعى نتيناهو في الأيام المقبلة لمواصلة الضغط على الحكومة من جانب ولتوسيع التكتل الخاص به من أجل الفوز في الانتخابات المقبلة ومن ثم تشكيل حكومة والعودة لرئاسة مجلس الوزراء من جديد والعودة للحكم مستغلا حدة المشكلات التي تتعرض لها الحكومة خاصة فيما يتعلق بالأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار وهو الملف الذي استغله رئيس الوزراء السابق وجلعه محور الانتخابات المقبلة وحاول أن يلقى باللوم على الحكومة الإسرائيلية الحالي وحملها مسؤولية الوصول لهذا الوضع المتراجع.