التخطي إلى المحتوى

إقلاع طائرة يوم القيامة الأمريكية.. عنوان تصدر مؤشرات البحث وواجهات المواقع الإخبارية، وآثار فزع القراء بسبب اسم الطائرة التي ترتبط بنهاية العالم، فما سبب عودة الحديث عنها، وما دورها، وهل لروسيا علاقة بها ؟، ذلك ما سوف نجيب عليه خلال السطور التالية.

رصد إقلاع طائرة يوم القيامة الأمريكية

أعلنت قناة “CBS” الأمريكية عن رصد إقلاع طائرة يوم القيامة الأمريكية، خلال الساعات القليلة الماضية، ما تسبب في تزايد توقعات وقوع حرب نووية، كما أشارت إلى أن دور الطائرة هو إدارة الحرب في حالة حدوث هجوم نووي، من الجو، فقد صمم “البنتاجون الطائر” الطائرة؛ لتتمكن من تحمل النبضات الناتجة عن انفجار نووي، على أن يكون بداخلها كبار الأفراد العسكريين رفقة وزير الدفاع الأمريكي؛ لإجراء العمليات، وسوف تُستخدَم بمثابة قاعدة محمولة.

تحمل نهاية العالم على متنها.. ماذا يعني إقلاع طائرة يوم القيامة الأمريكية خلال الساعات الماضية؟
طائرة يوم القيامة الأمريكية

ما هي طائرة يوم القيامة الأمريكية

نوهت صحيفة The Independent البريطانية، إلى أن تكلفتها تصل إلى 200 مليون دولار، بها متسع لـ112 فرداً، وغرفة إحاطة، بها 18 سريراً وستة حمامات، وغرفة اجتماعات، ومناطق عمل، ومقار تنفيذية، ولها فقاعة “قبة الأشعة”، يمكنها إرسال الطلبات إلى أية سفينة أو غواصة أو طائرة أمريكية بسبب وجود العشرات من أطباق الأقمار الصناعية والهوائيات عليها.

مساعدة أوكرانيا ضد روسيا في الحرب النووية

حلقت طائرة يوم القيامة “Doomsday” من واشنطن، في 23 مارس، وعبرت المحيط الأطلسي وتوجهت لسلاح الجو الملكي البريطاني، كما قال حلف شمال الأطلسي (الناتو) إنه بعمل على توفير معدات للحماية من الأسلحة الكيميائية والنووية والبيولوجية لأوكرانيا، عقب تحذير الرئيس الأمريكي من وجود “تهديد حقيقي” بسبب الأسلحة الكيماوية، التي تستخدمها روسيا كما فعلت في سوريا.

وخلال الساعات القليلة الماضية ازداد الحديث عن الحرب النووية وسط تحذيرات عدة من كبرى الدول لما سيلحق بالعالم من خراب على إثرها، كما أكدت وسائل الإعلام على أن روسيا قد ارتكبت مجموعة من المذابح وحفرت المقابر الجماعية في المدن الأوكرانية خلال فترة تواجدها، حيث عثر على جثث مقيدة ومعذبة.