التخطي إلى المحتوى

ينتظر المصريون موعد عقد اجتماع لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري الجديد، والذي يتم خلاله مناقشة سعر الفائدة على الودائع والقروض، ما إذا كان سوف يتم رفعها أو الإبقاء عليها دون تغيير، والمتوقع أن يكون في منتصف ساعات يوم الخميس القادم الموافق 22 سبتمبر 2022، وسط توقعات متباينة عدة صدرت عن المتخصصين في تصريحات لمواقع إخبارية.

 اجتماعات البنك المركزي الأخيرة

عقد البنك المركزي المصري، 5 اجتماعات على مدار الأشهر  الأخيرة، ناقش خلالها الدراسات والتقارير الاقتصادية والمالية التي تعدها وحدة السياسة النقدية بالبنك، وتقدير المخاطر المرتبطة باحتمالات التضخم وآخر التطورات الاقتصادية على الساحتين المحلية والعالمية، ليتم اتخاذ قرارات بشأن سعر الفائدة، ما إذا كان سوف يتم رفعها أو الإبقاء عليها

خلال الاجتماعات الـ 5 الأخيرة، استقر البنك المركزي على رفع سعر الفائدة في اجتماعي مارس ومايو، أما خلال اجتماعات فبراير ويونيو وأغسطس، فقد قرر تثبيت سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة، وذلك في محاولة منه للحد من ارتفاع التضخم داخل البلاد بشكل كبير، وفق ما قاله الخبراء، بالإضافة إلى مواجهة هروب الأموال الساخنة من السوق المصري بعد قرارات الفيدرالي الأمريكي الأخيرة، وجاءت تفاصيل الاجتماعات كالتالي:

بشأن أسعار الفائدة.. موعد اجتماع البنك المركزي المقبل
رفع سعر الفائدة
  • في اجتماع يوم الخميس 3 فبراير الماضي، جاء قرار البنك المركزي، بالإبقاء على سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة عند مستوى 8.25٪، و9.25 ٪ و8.25٪ على الترتيب وعلى سعر العملية الرئيسية للبنك المركزي، وكذلك الإبقاء على سعر الائتمان والخصم عند مستوى 8.75%.
  • عقدت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي اجتماع استثنائي، في يوم الإثنين 21 مارس، وذلك بدلًا من من يوم الخميس 24 من نفس الشهر، وقررت خلالها رفع سعر الفائدة بنسبة 1 %، 100 نقطة.
  •  في يوم الخميس 19 مايو الماضي، عقدت اللجنة اجتماعها الثالث، والذي قررت خلاله رفع سعري عائد الايداع والاقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي ليصل إلى 11.25%، 12.25 % و11.75% بواقع 200 نقطة أساس على الترتيب، كما تم رفع سعر الأئتمان والخصم ليصل إلى 11.75%، بواقع 200 نقطة.
  •  ‏ قرر البنك المركزي المصري تثبيت أسعار الفائدة، بتاريخ 28 أغسطس الماضي، وذلك رفعها من جانب الفيدرالي الأمريكي.

 ‏توقعات برفع أسعار الفائدة

‏توقع الخبير الاقتصادي والمحاضر في الجامعة الأمريكية هاني جنينة، بأنه خلال الفترة المقبلة سوف يتم يرفع البنك المركزي أسعار الفائدة بنسبة 2%، وذلك بسبب حاجة إلى رفع العائد على الشهادات متغيرة العائد، بينما أكد مجموعة من الخبراء على أنه من المتوقع أن يتم تثبيت أسعار الفائدة، مشيرين إلى أن التضخم لا بعد مقياس لضرورية رفع أسعار الفائدة خلال الفترة المقبلة.