التخطي إلى المحتوى

قالت تقارير إعلامية منذ قليل بأن هناك أنباء غير مؤكدة تؤكد بأن سيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد تعرضت للهجوم، وذلك في محاولة اغتيال استهدفت الرئيس والحرس المرافق له، مشيرة إلى كون شهود عيان قد أكدوا بأن هناك دوي انفجار ضخم قد تم سماعه من داخل سيارة الليموزين الخاصة بالرئيس الرئيسي، وهذا في الوقت الذي انبعث فيه دخان كثيف من المنطقة المجاورة لمحيط السيارة.

وبحسب تقرير تم نشره في جريدة “ديلي ستار” البريطانية، فإن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يصاب بأي أذى على الإطلاق، وهناك محاولات اعتقالات تتم خلال هذه الفترة من قبل أجهزة الأمن الروسية لكل المشتبه فيهم.

وأوضحت الجريدة البريطانية، بأن هناك أنباء عن اختفاء بعض حراس الرئيس الروسي، وذلك وسط مزاعم بأن هناك معلومات سرية حول أماكن تواجد بوتين وتحركاته قد تم تسريبها من قبل أشخاص مقربين جدًا منه، وهو الأمر الذي جعل الأمن الروسي يبدأ في محاولة تتبع لحقيقة هذه الأنباء خلال الساعات الماضية.

وكانت قناة تعرف باسم “General SVR” المناهضة والمعارضة للرئيس الروسي قد أكدت بأن الرئيس كان عائدًا إلى مقر إقامته وسط موكب احتياطي وذلك وسط تعزيزات أمنية كبيرة، وهو الأمر الذي يؤكد بأن “بوتين” قد تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة خلال الساعات الأخيرة.

وأشارت القناة إلى كون رئيس الحرس الشخصي لبوتين، وكذلك عدد من الأشخاص المقربين منه قد أصبحوا رهن الاعتقال الآن وذلك بعدما تم إيقافهم عن العمل لحين التحقيق معاهم في تفاصيل هذا الحادث.