التخطي إلى المحتوى

أعلن وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور رضا حجازي، عن إصدار كتابا دوريا لمديريات التربية والتعليم و الإدارات التعليمية و المدارس، بشأن التدابير اللازمة التي ينبغي اتباعها في المدارس والمؤسسات التعليمية لتجنب تفشي الوقائع الأخلاقية مثل التحرش الجنسي، وأكد حجازي ، أنه بناءًا على ما تم رصده خلال السنوات الأخيرة وحدوث العديد من الوقائع الأخلاقية يتم التنبيه على :

طلاب المدارس
طلاب المدارس

خطة مكافحة انتشار التحرش الجنسي في المدارس

  1.  تفعيل العمل بالكتاب الدوري رقم 31 لسنة 2017 والالتزام بما جاء فيه.
  2. الإبلاغ الفوري عن أي واقعة أخلاقية حتى يتسنى للوزارة اتخاذ الإجراءات القانونية المشددة في هذا الشأن.

جدير بالذكر أن الكتاب الدوري رقم 31 لسنة 2017 كان قد اعتمده الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم السابق بشأن الإجراءات الاحترازية الواجب اتباعها في المدارس والمنشآت التعليمية للوقاية والحد من انتشار الجرائم ذات الطابع الأخلاقي

ونص هذا الكتاب الدوري على التأكيد على المدارس بما يلي :

  • الحرص على المتابعة الميدانية الدورية في كافة أرجاء المدرسة من قبل المتخصصين.
  • توعية الطلاب للوقاية من ظاهرة التحرش الجنسي وكذا أولياء الأمور من خلال مجلس الأمناء والاباء والمعلمين.
  • متابعة كافة الشكاوى واتخاذ اللازم بشأنها والإبداع الفوري عن ظهور أي حالة تحرش.
  • متابعة كافة العاملين بالمدرسة وعرض اي منهم – يصدر منه تصرف ينم عن خلل نفسي او عقلي – على اللجنة الطبية المختصة لتقرر حالته الصحية ومدى\
  • إمكانية استمراره في العمل داخل المدرسة او نقله لعمل آخر تقرره اللجنة
  • تفعيل دور الاخصائي الاجتماعي والنفسي في توعية الطلاب والعاملين بالمدرسة ، بمخاطر التحرش الجنسي من خلال التدريبات المخصصة لذلك
  • الإعلان عن التقرير الارشادي لمكافحة الظاهرة بلوحة الإعلانات في أماكن ظاهرة بالمدرسة حتى يتحقق الهدف المرجو منه.
  • إخطار غرفة العمليات بديوان عام الوزارة بحالات التحرش الجنسي ان وجدت فور وقوعها.

الجدير بالإشارة أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، قد قررت مزج مفاهيم التربية الجنسية و التحرش الجنسي و العنف الجسدي داخل مناهج مراحل التعليم الأساسي تطبيقا لتعليمات وزارة الداخلية عقب إعلان قنوات ديزني عن تخصيص أغلب عروضها للترويج للشذوذ الجنسي.

وكشفت وزارة التربية والتعليم، عن تطبيق برامج توعوية بمدارس التعليم الأساسي والمدارس الثانوية (عام وفني) بجميع المراحل وضرورة مشاركة الزائرة الصحفية والأخصائيين النفسي والاجتماعي ومعلم التربية الدينية، ووجهت وزارة التربية والتعليم، جميع قرارتها لمديريات التربية والتعليم، وذلك من خلال بوسترات للتوعية بأضرار الانحرافات السلوكية غير السوية وبثها في أماكن تجمع الأطفال والمراهقين في المدارس معا.

يأتي ذلك بعد حدوث ضجة واسعة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي وكبار الكتاب على ما يتم عرضه على منصة ديزني بالعربي، واصفين إياها بالمنحرفة التي تساهم في نشر المثلية الجنسية من خلال عدد من الأعمال التي تعرض على المنصة”.