التخطي إلى المحتوى

أوضحت التقارير الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة والسكان، بانخفاض حالات الإصابة والوفاة بفيروس كورونا، وتسجيل الوزارة صفر وفيات في بعض المحافظات، مشيرة إلى أن السبب وراء انخفاض أعداد إصابات كورونا في مصر هو التوسعات في عملية التطعيم بلقاح كورونا عن طريق الوحدات الصحية و مراكز تلقي لقاح كورونا.

باقٍ من الزمن 100 يوم على فصل الشتاء

قبل 100 يوم على الشتاء.. «الصحة» توجه رسالة تحذيرية خطيرة للمواطنين

وأشارت “الوزارة” في التقرير الذي أصدرته، إلى إنه يتبقى 100 يوم على فصل الشتاء وضرورة تحفيز المواطنين للحصول على لقاح كورونا والأنفلونزا الموسمية، لافتة إلى إنه من الضروري الحصول على لقاح “كورونا والأنفلونزا الموسمية معًا”، ولا خوف أو قلق من الإصابة بها في نفس الوقت، موضحة أن مع اقتراب فصل الشتاء يحدث خلط بين المواطنين بسبب أعراض الإصابة بفيروس كورونا والإنفلونزا الموسمية، لذلك على المواطنين الحصول على لقاح الإنفلونزا الموسمية.

توقعات بارتفاع إصابات كورونا مع اقتراب فصل الشتاء

قبل 100 يوم على الشتاء.. «الصحة» توجه رسالة تحذيرية خطيرة للمواطنين

وتوضح التقارير أنه من المتوقع أن تزداد إصابات كورونا بشكل متناسب مع اقتراب فصل الشتاء، لكن لا يمكن القول بأن الزيادة هي موجة جديدة من فيروس كورونا، حيث أن الدخول في موجة جديدة لفيروس كورونا يتطلب شروطا، من بينها زيادة إصابات كورونا عن الموجة السابقة بنسبة تصل إلى 30%، وارتفاع نسب التردد على المستشفيات وارتفاع الوفيات، لذلك هناك تحفظ على جملة الموجة الجديدة لفيروس كورونا.

كما طمأنت “الوزارة” المواطنين بالآثار الجانبية للقاحات كورونا، وطالبت المواطنين تحفيزهم للحصول على جرعة تنشيطية من لقاح كورونا لتقوية جهاز المناعة لديهم ضد فيروس كورونا ومتحوراته المختلفة، وبشأن ظهور متحور جديد لفيروس كورونا، نفت “الوزارة” ظهور أي متحور لفيروس كورونا في مصر بخلاف ما تم الإعلان عنه.

عناصر غذائية لتقوية المناعة

نظام المناعة القوي هو المفتاح لمحاربة البكتيريا والفيروسات المسببة للأمراض، خاصة في زمن فيروس كورونا، لذا فإن تعزيز جهاز المناعة بأي شكل من الأشكال هو الخيار الأفضل لصحة أفضل، ويمكن أن يلعب النظام الغذائي دورًا في مكافحة الفيروسات والبكتيريا التي تدخل الجسم، وفيما يلي العناصر الغذائية التي تقوي المناعة:

  • البرتقال: يتضمن على فيتامين C، الذي يشتهر بتأثيره الإيجابي على جهاز المناعة، لأنه يدعم حاجز خلايا الجسم ضد مسببات الأمراض ويقلل من الضرر الناجم عن الجذور الحرة، كما تحتوي حبة برتقالة واحدة على 68 ملليغرام من فيتامين C.
  • الزنجبيل: على الرغم من أن الزنجبيل لا يهاجم الفيروسات أو البكتيريا بشكل مباشر، إلا أن الدراسات أظهرت أنه يساعد في تقليل الالتهابات الجهازية بسبب خصائصه المضادة للأكسدة، وعندما يكون الجسم أقل التهابًا، فإنه يتعامل مع مسببات الأمراض بشكل أكثر عدوانية، ويمكن لجهاز المناعة محاربة أي عدوى ضارة بشكل أفضل.
  • الفلفل: يتفوق الفلفل، خاصة الأحمر، على البرتقال بمقدار 108 ملليجرامات إضافية من فيتامين C لكل كوب، وتُقدر الكمية الموصي بها يوميًا لفيتامين C بـ75 ملليجرام فقط.