التخطي إلى المحتوى

تعتبر الرضاعة الطبيعية من الأمور التي تساهم في إضافة الكثير من الفوائد الصحية للأم والجنين، الأمر الذي دفع منظمة الصحة العالمية لتخصيص أسبوع يبدأ من الأول من أغسطس وينتهي في السابع من الشهر نفسه، للتوعية بأهميتها وكيف تساعد كل الأجنة على النمو.

في السطور التالية، قدم أطباء عدد من الفوائد الصحية الجسدية والعقلية للأم والطفل عندما يتعلق الأمر بالرضاعة الطبيعية، وفقا لموقع “my.clevelandclinic” الطبي.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأطفال:

يمتلك الأطفال الذين يرضعون بشكل طبيعي، أقوى أنظمة المناعة، التي تساهم في التصدي للكثير من الأمراض، بالإضافة إلى تقليل الإسهال والإمساك والتهاب المعدة والأمعاء والارتجاع المعدي المريئي والتهاب الأمعاء والقولون.

 

كما أن الإصابة بنزلات البرد وأمراض الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي والفيروس المخلوي التنفسي والسعال الديكي، بالإضافة إلى قلة التهابات الأذن، خاصة تلك التي تضر بالسمع.

 

وأضاف الباحثون، أن فرص الإصابة بمرض التهاب السحايا الجرثومي قليلة بين الأطفال الذين رضعوا طبيعي، فضلًا عن تحسين الرؤية وتقليل اعتلال الشبكية، مع انخفاض معدلات وفيات الرضع.

 

يوفر حليب الأم مكونات غذائية وفيرة وسهلة الامتصاص ومضادات الأكسدة والإنزيمات والخصائص المناعية والأجسام المضادة الحية من الأم، حيث يصنع جهاز المناعة الأكثر نضجًا لدى الأم أجسامًا مضادة للجراثيم التي تعرضت لها هي وطفلها، حيث تدخل هذه الأجسام المضادة حليبها للمساعدة في حماية طفلها من المرض. 

وقد يصبح الأطفال الذين يرضعون من الثدي أكثر صحة من حالات أقل من الحساسية والأكزيما والربو، بالإضافة إلى عدد أقل من سرطانات الأطفال، بما في ذلك اللوكيميا والأورام اللمفاوية.

 

كما انخفض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول والثاني بين الأطفال الذين يرضعون طبيعي، بالإضافة إلي حالات أقل لمرض كرون والتهاب القولون، حيث تقل احتمالية الإصابة بالسمنة في وقت لاحق في مرحلة الطفولة.

 

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم:

تعزز الرضاعة الطبيعية فقدان الوزن بشكل أسرع بعد الولادة، حيث يحرق حوالي 500 سعرة حرارية إضافية يوميًا لبناء مخزون الحليب والحفاظ عليه، كما يحفز الرحم على الانقباض والعودة إلى حجمه الطبيعي.

 

وأشار الأطباء، إلى أن النزيف بعد الولادة قليل للأمهات اللواتي يرضعن طبيعيا، بالإضافة إلى تقليل التهابات المسالك البولية، وتقليل فرص الإصابة بفقر الدم، مع خطر أقل للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.