التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن أن القوات الأوكرانية قصفت الأراضي التابعة لمحطة زابوروجيا النووية.

 

وقالت وزارة الدفاع- في بيان أوردته قناة روسيا اليوم الإخبارية: “نفذت الجماعات المسلحة الأوكرانية 3 عمليات قصف مدفعي على الأراضي التابعة لمحطة زابوروجيا النووية ومدينة إنرجودار، وتم خلال عمليات القصف إطلاق حوالي 20 قذيفة من عيار 152 ملم”.

وأشارت إلى أن القصف نفذته إحدى وحدات لواء المدفعية 45 التابع للجيش الأوكراني من مواقع إطلاق نار بالقرب من قرية مارجانيتس التي تسيطر عليها قوات كييف.

وحذرت الدفاع الروسية من أن القصف المدفعي للجيش الأوكراني على الأراضي التابعة لمحطة زابوروجيا النووية يمكن أن يؤدى إلى حريق كبير وحوادث إشعاعية.

وتابعت: “لحسن الحظ، لم تصب القذائف الأوكرانية منشآت النفط والوقود ومحطة الأوكسجين القريبة، مما حال دون اندلاع حريق كبير وحادث إشعاعي محتمل في أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا”.

وأشارت إلى أن الاستهزاء الخاص لاستفزاز نظام كييف ينبع من حقيقة أنه تم خلال مؤتمر دولي بشأن تنفيذ معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية في نيويورك تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأضافت: “ندعو المنظمات الدولية إلى إدانة هذه الأعمال.. وأنه في حالة حدوث مزيد من الاستفزازات في محطة الطاقة النووية، فإن المسئولية الكاملة عن الخلل في عملها تقع على عاتق نظام كييف”.