التخطي إلى المحتوى

أعرب الطالب يوسف محمود السيد أبو سريع نور، الرابع شعبة علمي علوم، عن سعادته بالتفوق، مشيرا إلى أنه اعتاد على التفوق منذ صغره، وحلم بكلية الطب، وجاء عوض الله في النهاية؛ ليلتحق بها ويحقق حلمه.

وأضاف أنه يعشق الرسم منذ طفولته، وكان يذاكر بشكل بسيط ويتابع وسائل التواصل الاجتماعي.

فيما أعرب والده، وهو أستاذ بكلية الهندسة جامعة بنها، عن إعجابه بالنظام الجديد في الامتحانات، وبه عيوب ومميزات، ولكن المميزات أكبر لأنه ميز الطالب المتفوق. 

وفي سياق متصل أعربت الطالبة مريم محمد أحمد إسماعيل السادس على مستوى الجمهورية الشعبة الأدبية، بمجموع 380 درجة، عن سعادتها بالتفوق.

وأضافت أنها كانت متفوقة طيلة عمرها، وترتيبها الأكبر بين أسرتها المكونة من 3 أبناء وأب يعمل مدرس للغة الإنجليزية، والأم ربة منزل.

ولفتت إلى أنها كانت تعتمد على الدروس الخصوصية، الحصة بـ 55 جنيها، وبدأتها منذ سبتمبر الماضي،  بالإضافة إلى اعتمادها على نفسها، وكان ترتيبها في الإعدادية الـ 9 على مستوى الإدارة.