التخطي إلى المحتوى

كشف وزير الخارجية سامح شكري، عن دعم كبير من أوروبا لمصر في ملف حقوقها المائية في مياه نهر النيل .

 

موقف أوروبا من أزمة سد النهضة

وأكد وزير الخارجية خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “على مسئوليتي” الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى بقناة “صدى البلد”: هناك تفهم واسع من أوروبا بأهمية الأمن المائي المصري والحفاظ عليه وتشجيع الجانب الإثيوبي لإظهار المرونة اللازمة للوصل إلى اتفاق قانون حول ملء وتخزين وتشغيل سد النهضة.

 

دعم أوروبا لـ حصة مصر المائية

وأضاف: هناك إقرار من أوروبا بعدم الضرر بحصة مصر في مياه نهر النيل وعدم المساس بها.

الخيار التفاوضي في قضية السد

وشدد الرئيس عبد الفتاح السيسي على أن مصر اتخذت الخيار التفاوضي في قضية المياه ولا سيما موضوع السد الإثيوبي استنادًا إلى مجموعة من الثوابت الحاكمة والتي تنم عن رغبة مصر في تنمية العلاقات الثنائية مع إثيوبيا وتوسيع أطر التعاون وتكامل الأهداف والسعي إلى إيجاد رؤية مشتركة بين مصر والسودان وإثيوبيا لحل تداعيات بناء سد النهضة.

 

وأكد الرئيس السيسي أن مصر تؤمن بوحدة الهدف والمصير بين دول حوض النيل وبخاصة الدول الثلاث على أساس المنفعة المتبادلة وعدم إلحاق الضرر والعمل على تحقيق المصلحة للجميع.

 

دعم مختلف جوانب التنمية

وقال الرئيس السيسي: حرصنا في الوقت ذاته على استمرار دعم مختلف جوانب التنمية في حوض النيل وهو ما يستلزم التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن بشأن سد النهضة على نحو يمكن إثيوبيا من تحقيق التنمية الاقتصادية التي تصبو إليها وزيادة قدراتها على توليد الكهرباء التي تحتاجها. 

 

وفي ذات الوقت يحفظ مصالح دولتي المصب مصر والسودان وعدم إلحاق ضرر بحقوقهما المائية وذلك من خلال اتفاقية قانونية ملزمة وشاملة بين كل الأطراف المعنية بتشغيل السد ورفض الإجراءات المنفردة أحادية الجانب التي من شأنها إلحاق الضرر بحقوق مصر في مياه النيل.

 

جاء ذلك في إطار زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي الحالية إلى العاصمة الصربية بلجراد، حيث منحت اليوم جامعة بلجراد، إحدى أهم المؤسسات التعليمية في صربيا، درجة الدكتوراه الفخرية إلى الرئيس.