التخطي إلى المحتوى

ألقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن قنا، خلال 48 ساعة القبض على المتهم بقتل موظف بالسكة الحديد والذي عُثر على جثته متفحمة داخل برميل بعد طعنه بالسكين وملقى داخل نهر النيل بجوار مرشح مياه قرية الحمر والجعافرة بمركز قوص.

وتبين بعد تكثيف التحريات أن المتهم يُدعى “عبدالحميد.م.ي” 45 عامًا، صاحب مصنع زيوت “عديل المجني عليه” زوج شقيقة زوجته الثانية، قام بقتله طعنًا بالسكين ثم إلقاء جثته داخل برميل ورش عليه بنزين وأحرق الجثة ثم أغلق البرميل وألقاه بالنيل بقوص والمياه جرفت البرميل حتى عُثر عليه بقرية الحمرة والجعافرة، لعدم استطاعته سداد الدين للمجني عليه والذي كان مبلغًا ضخمًا اقترضه منه منذ فترة طويلة ولم يتم سداده، فخوفًا من التهديد بتقديم إيصالات الأمانة للمحكمة تخلص منه.

وكانت قد نجحت الأجهزة الأمنية بقنا، في كشف هوية جثة عثر عليها، متفحمة داخل برميل مغلق بجوار مرشح مياه بقرية الحمر والجعافرة بقوص.

وكشفت التحريات الأولية أن الجثة لموظف بالسكة الحديد يدعى “عبدالباسط أ.أ”، 52 عامًا، مقيم بقرية الكراتية في قوص، تغيب من صباح الأمس وتم العثور عليه جثة متفحمة داخل برميل مواد بترولية مغلق بنهر النيل بجوار مرشح المياه بقرية الحمر والجعافرة في قوص.

وقال عم المجني عليه في تصريحات خاصة لـ”الدستور”: “يوم الخميس جيه البيت اتنين وخدوه الصبح الساعة 10 عشان عايزين منه فلوس من البنك ومن يومها اختفى منعرفش عنه حاجة بعد كدا التليفون اتقفل فإحنا محدش سأل وقولنا فصل شحن”.

وتابع: “صحابه في الشغل كلمونا وقالوا إنه مجاش وإن دي أول مرة ميجيش عشان كدا كلنا خوفنا عشان هو كان رايح يجيب فلوس من البنك.. تم العثور عليه لما عيال كانوا رايحين يفتحوا برميل بالصدفة موجود في المياه طلعوه لقوا جثته.

وأضاف: “معالم الجثة كانت صعبة أوي كانوا مقطعين إيده ورجله وفي جرح قطعي في الرقبة.. ليه يعملوا فيه كدة كل دة عشان الفلوس، كان ياخدوا الفلوس بس يسيبوه، ومالهوش في المشاكل وكل الناس بتحبه أوي هنا في البلد وبيصلي الفجر حاضر وعارف ربنا”.