التخطي إلى المحتوى

نعت منظمة اليونسكو، الدكتور أحمد مرسى أستاذ الأدب الشعبى الذى رحل عن عالمنا يوم الأربعاء الماضى، مشيدة بالدكتور أحمد مرسي لخبرته المعترف بها دوليًا في صون التراث الثقافي غير المادي (ICH). 

وذكرت المنظمة فى بيان صحفى: “استفاد الدكتور أحمد مرسى من التزامه بصون التراث الثقافي والمجتمعات المحلية والممارسين الذين تعامل معهم في مصر، ولا سيما كمؤسس ومدير الجمعية المصرية للتقاليد الشعبية (ESFT)، وهي أول منظمة غير حكومية معتمدة من مصر تحت إشراف اتفاقية 2003. كما لعب دورًا مهمًا في الشبكة الدولية للتراث الحي، بما في ذلك كونه عضوًا في هيئة التقييم، وخبيرًا يمثل مصر في الاجتماعات النظامية لاتفاقية 2003. وكان له دور فعال في تصديق مصر على الاتفاقية وإنشاء قائمة الجرد الوطنية.

وأضافت: كما دعم الدكتور مرسي منظمة اليونسكو في تنفيذ مشروع “تعزيز القدرات الوطنية لحماية التراث الثقافي غير المادي في مصر من أجل التنمية المستدامة” في مصر من 2018 إلى 2021، بصفته عضوًا في المنصة الاستشارية للمشروع. نشر عدة كتب في التراث الشفهي منها الأغاني الشعبية وأغاني النساء. أنشأ المعهد العالي للفنون الشعبية، وهو أول مؤسسة تعليمية للتراث الثقافي غير المادي في العالم العربي.

واختتمت الهيئة بيانها بتقديم أحر التعازي لأسرة وأصدقاء الدكتور أحمد مرسي.

 

يشار إلى أن أحمد مرسى ولد فى 1 يناير 1944، كفرالشيخ، حصل على ليسانس اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1963، ماجستير فى الآداب قسم اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1966م، وحصل دكتوراه فى الآداب مع مرتبة الشرف “أدب شعبى” قسم اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة القاهرة.

تدرج فى العديد من الوظائف حيث عين معيدًا بقسم اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1963، ومدرسًا بقسم اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1970، وأستاذ مساعد اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1975، وأستاذ اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1981، ثم رئيس قسم اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة القاهرة، من عام 93 وحتى 1994، وعميد كلية الآداب، جامعة بنى سويف من عام 1985 حتى 1987 (ندبًا)، وعميد المعهد العالى للفنون الشعبية من عام 1981 حتى 1987 (ندبًا).

وتم تتويج مشواره العلمى والأدبى بالعديد من الجوائز والأوسمة منها “جائزة الدولة التشجيعية في الفنون من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1985، نوط الامتياز مصر، عام 1991، وسام الاستحقاق المدني إسبانيا، عام 1992، وسام الفنون الجميلة إسبانيا، عام 1993، جائزة الدولة للتفوق في الآداب من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1999، جائزة جامعة القاهرة التقديرية (جائزة نجيب محفوظ للإبداع الفكرى والأدبي)، عام 2006، جائزة الدولة التقديرية فى الأدب من المجلس الأعلى للثقافة عام 2006”.