التخطي إلى المحتوى

هنأ اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية الشعب المصرى، والرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، ورجال القوات المسلحة، وجميع مؤسسات الدولة المصرية، بمناسبة الاحتفال بالذكرى السبعين لثورة يوليو المجيدة الخالدة، داعيًا المولى _عز وجل_ أن يوفقنا لما فيه خير البلاد من أجل أن يعم الأمن والسلام والرخاء لمصرنا الغالية.

وقال محافظ الإسكندرية إن ثورة 23 يوليو غيرت مجرى التاريخ وأرست مبادئ الحرية والعدالة الإجتماعية والحياة الديمقراطية السليمة، وستظل هذه المناسبة التاريخية دائمًا حاضرة في وجدان الشعب المصري بما حققته من إنجازات عظيمة.

وأكد أننا تحت القيادة السياسية الحكيمة نسير نحو المزيد من التقدم والازدهار، وتشهد  الدولة المصرية عصرًا ذهبيًا من التنمية يضاف لسجل الإنجازات التاريخية للدولة، إذ تحقق في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي نهضة غير مسبوقة على كل الأصعدة، أحدثت تغيير في المنطقة العربية والإفريقية ودول العالم الثالث.

وكان قد أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال كلمتة بمناسبة الاحتفال بذكرى ثورة 23 يوليو 1952، أن ثورة يوليو مثلت تتويجًا لنضال طويل، قاده الشعب المصري، دفاعًا عن حقه في وطن مرفوع الرأس فقد استطاعت تلك الثورة، أن تؤسس الجمهورية الأولى لدولتنا، وتغير وجه الحياة، بشكل جذري ليس فقط في مصر، بل في المنطقة بأسرها وكانت لها إسهامات ملهمة، في الحركة العالمية لتصفية الاستعمار، وترسيخ حق الشعوب في تقرير مصيرها حيث تغيرت الخريطة الدولية، وارتفعت رايات الحرية والاستقلال، فوق معظم الدول العربية والإفريقية.

وأضاف شعب مصر العظيم: «سيظل تاريخ قواتكم المسلحة، كعهدكم بها دائمًا حافلًا بالبطولات والإنجازات الوطنية ومن بين تلك البطولات، ثورة يوليو المجيدة التي حملت القوات المسلحة لواءها، عندما خرجت طلائعها، ليلة الثالث والعشرين من يوليو منذ سبعين عامًا لتلتف حولها وتساندها، جموع وجماهير هذا الشعب ولتعلن قيام الثورة، التي ردت للوطن عزته، وللمواطن كرامته وليسطر التاريخ، نموذجًا للعلاقة بين الشعب وجيشه اتسمت عبر عقود طويلة، بالتلاحم والثقة العميقة المتبادلة، إنها علاقة فريدة من نوعها بين شعب أبى عظيم، وجيش يمثل نموذجًا للمؤسسة الوطنية، التي تدرك مهمتها، وتؤديها على الوجه الأكمل ولا تحيد عنها».