التخطي إلى المحتوى

شهد برلمان مقاطعة أونتاريو الكندية مراسم رفع العلم المصري للعام الرابع على التوالي بمناسبة الاحتفالات بشهر التراث المصري في المقاطعة، الذي يتزامن أيضًا مع الذكرى السبعين لثورة يوليو المجيدة.

 

وحضر مراسم رفع العلم البرلماني الكندي المصري ونائب وزير السياحة شريف سبعاوي، الذي ألقى كلمة نيابة عن الحكومة الكندية، ورئيس الهيئة الكندية للتراث المصري الدكتور مجدي نشأت، وعضو مجلس إدارة الهيئة ومدير العلاقات العامة ألبير فهمي، والمنسق الإعلامي للهيئة الكندية للتراث المصري، مجدي يشوع، وعدد من رموز وقيادات الجالية المصرية ووسائل الإعلام.

 

وهنأ النائب شريف سبعاوي الجالية المصرية بمناسبة رفع العلم المصري أمام مقر برلمان أونتاريو، مؤكدًا أن استمرار هذه المراسم للعام الرابع على التوالي هو اعتراف صريح من جانب الحكومة بأهمية الجالية المصرية في البلاد ودورها الفاعل في المجتمع الكندي في كافة المجالات.

 

كما أشار سبعاوي – في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط – إلى أن لمثل هذه الفعاليات أهمية قصوى في ربط الجيلين الثاني والثالث من المصريين بوطنهم الأم مصر.

 

وبدوره، أشاد رئيس الهيئة الكندية للتراث المصري، الدكتور مجدي نشأت، بالحدث المهم، لافتًا إلى سلسلة الفعاليات التي تعود بالحضور الشخصي هذا العام بعد رفع الإجراءات التحفظية بسبب الجائحة للاحتفال بشهر التراث المصري في أونتاريو.

 

في السياق ذاته، قال عضو مجلس إدارة الهيئة، ألبير فهمي، إن رفع العلم المصري أمام أعرق مباني أونتاريو للعام الرابع على التوالي، بمناسبة العيد الوطني وشهر التراث المصري، هو حدث فريد ستتداوله الأجيال القادمة، ويؤكد مدى الحب الذي يُكِنّه المصريون في كندا لوطنهم مصر وحرصهم على رفعة اسمه في كل وقت.

 

وكانت فعاليات الاحتفالات بشهر الحضارة والتراث المصري في مقاطعة أونتاريو قد انطلقت في بداية الشهر الجاري، وتنظمها الهيئة الكندية للتراث المصري، تحت عنوان “مصر على أرض كندا”.

 

وشملت الفعاليات، بجانب رفع العلم، تنظيم فعالية المتحف المصري والتركيز على الحضارة الفرعونية وتنظيم يوم للكرنفال العائلي لإظهار العادات المصرية للأجيال الجديدة، وأيضًا سلسلة من الفعاليات في المطاعم المصرية، وتنظيم مهرجان التراث المصري بمشاركة عدد من الضيوف والفنانين من مصر عبر تطبيق زووم، وفقًا للمنسق الإعلامي للهيئة الكندية للتراث المصري، مجدي يشوع.

 

يذكر أن الاحتفال بشهر الحضارة المصرية بدأ في كندا عام 2019، وتم رفع العلم المصري أمام برلمان أونتاريو الكندي، بعد أن تقدم النائب شريف السبعاوي، عضو برلمان أونتاريو، بدعم من الجالية المصرية في كندا، بمشروع القانون 106 إلى البرلمان، الذي تمت مناقشته والتصويت عليه ليصبح قانونا ساريًا وجزءًا من الدستور.