التخطي إلى المحتوى

اندلعت اشتباكات مسلحة، اليوم السبت، على مشارف مدينة مصراتة الليبية بين الفصائل المتناحرة بالقرب من تقاطع الطريق الساحلي الرئيسي المؤدي إلى طرابلس. 

مدينة مصراتة 

وأفادت وكالة رويترز نقلا عن شهود عيان أن الفصائل حشدت قواتها للقتال في ضواحي مدينة مصراتة.

وبالأمس الجمعة كشفت تقارير إعلامية أن رئيس الحكومة الليبية المنتهية ولايتها، عبدالحميد الدبيبة، وزير الداخلية، وذلك على خلفية الاشتباكات التي شهدتها العاصمة الليبية طرابلس.

الاشتباكات في طرابلس

وذكرت قناة العربية، أن البعثة الأممية إلى ليبيا طالبت بفتح تحقيقات في الاشتباكات التي وقعت في العاصمة طرابلس، داعية جميع الأطراف إلى التحلي بضبط النفس.

وتجددت الاشتباكات في العاصمة الليبية، الجمعة، بين أكبر ميليشيات طرابلس، واتسعت رقعتها لتشمل مناطق طريق المشتل ومشروع الموز.

وأغلقت ليبيا حركة الملاحة الجوية بمطار معيتيقة الدولي في العاصمة، وتم تحويل كافة الرحلات إلى مطار مصراتة، على وقع الاشتباكات المسلحة بين جهازي الردع والحرس الرئاسي، التابعين للمجلس الرئاسي في طرابلس.

جاء هذا القرار بعدما وصلت الاشتباكات التي استخدمت فيها جميع أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة إلى محيط المطار، وخشية من سقوط قذائف وصواريخ داخله.

ضحايا وأضرار مادية

يشار إلى أن مواجهات كانت اندلعت الجمعة، بين جهازي الردع والحرس الرئاسي، بمنطقة الفرناج، قبل أن تتسع دائرة الاشتباكات لتشمل أحياء عين زارة والسبعة وطريق الشوك، وزاوية الدهماني، مخلفة ضحايا وأضرارًا مادية بليغة شملت مباني وسيارات لمواطنين.

في السياق، أفاد مصدر طبي، فضل عدم الكشف عن هويته، للعربية ” بارتفاع عدد القتلى إلى 15، بينهم طفل و4 مدنيين، وعدد الجرحى إلى 30، بينهم امرأة واحدة على الأقل.

اعتقال واختطاف

واندلعت المواجهات، بعد اعتقال جهاز الحرس الرئاسي لقيادي بارز بجهاز الردع، ردًا على اختطاف أحد عناصره.

ويشار إلى أن طرابلس تشهد بشكل متكرر اشتباكات مسلحة بين الميليشيات المنتشرة فيها والتي تتبع للأجهزة الأمنية المختلفة، وترتبط بعلاقات متناقضة وتتنافس على مناطق النفوذ ومصادر الثروة. 

وتشهد الساحة الليبية تطورات خطيرة خلال تلك الفترة، وذلك بعد تجدد الاشتباكات بين المليشيات المسلحة المتواجدة في العاصمة طرابلس.