التخطي إلى المحتوى

(مصراوي):

قالت الهيئة العامة للأرصاد الجوية، إن حرائق الغابات تجتاح أوروبا الغربية حاليًا في ظل انتشار الحرارة الشديدة في البرتغال وإسبانيا وفرنسا حتى وصلت إلى المملكة المتحدة.

وأضافت الهيئة أنه في البرتغال وصلت درجات الحرارة إلى مستويات عالية حيث وصلت إلى 46 درجة مئوية، بينما وصلت في المملكة المتحدة إلى 40 درجة مئوية، ما يزيد من مخاطر حرائق الغابات، موضحة أن حرائق الغابات اندلعت في فرنسا في الأسابيع الأخيرة، وكذلك دول أوروبية أخرى من بينها البرتغال وإسبانيا.

وكافح رجال الإطفاء مع سلسلة من الحرائق التي اندلعت في إسبانيا بعد أيام من درجات الحرارة الاستثنائية المرتفعة التي وصلت إلى 45.7 درجة مئوية، بالإضافة إلى التهديد المباشر الناجم عن الاحتراق، فهناك خطر أكبر تسببه حرائق الغابات أيضًا.

وقالت الهيئة إن حرائق الغابات تطلق ملوثات ضارة في الغلاف الجوي، منها جزيئات وغازات سامة مثل أول أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين والمركبات العضوية غير الميثان، ويمكن للجزيئات والغازات المنبعثة من حرق الكتلة الإحيائية أن تُحمل لمسافات طويلة، فتضر بجودة الهواء في مناطق بعيدة.

وأضافت الهيئة أن الأسباب الرئيسية لنشوب حرائق الغابات وهي:

1- الأكسجين

2- الحرارة

3- الوقود

لأن هذه المكونات الثلاثة هي ما تشعل النار:

أولًا الأكسجين: يتحد الأكسجين الذي يوجد في الهواء مع مصدر الوقود ويوفر البيئة المناسبة للاشتعال.

ثانيًا الوقود: هو الشيء الذي يحترق في النار، ويمكن أن يتواجد الوقود في الكثير من الأشكال مثل الأغصان الميتة، الأوراق الذابلة، البلاستيك، القماش، السوائل وغيرهم، وكل نوع من هذه الأنواع يحترق بدرجة مختلفة.

ثالثًا الحرارة: العامل الأساسي الذي يربط بين الأكسجين والوقود هو الحرارة ويمكن أن نقول أنه بالحرارة يكتمل مثلث النار، وتعد الحمم والبرق من أهم مصادر حرائق الغابات الشائعة، ومن الممكن أن يتسبب الإنسان في حريق الغابات أيضًا.

ويمكن أن نصنف أسباب حرائق الغابات لعوامل من صنع الطبيعة وعوامل أخرى من صنع البشر.

295352960_413325944159312_2339623360524965984_n