التخطي إلى المحتوى

جدة – نرمين السيد – وأضافت الدار، عبر صفحتها بفيس بوك، أَنَّ طلب العلم لا يقف عند حدٍّ أو سِنٍّ معينة، فلا فرق فى طلبه بين صغيرٍ وكبيرٍ، ولا ذَكَرٍ وأنثى؛ فالكلُّ فى طلبه سواء.

وتابعت، أنه قد ورد أنَّ كثيرًا من الأئمة وعلماء الأمَّة الكبار لم يبتدئ الجِدَّ فى الطَّلَب إلَّا بعد كِبر السن، ولم يستحِ أحدهم من شيخوخته ولا مكانته.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر الإفتاء: تعليم الكبار ومحو أميتهم أمر مندوب إليه شرعا على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.