التخطي إلى المحتوى

أعلنت إيران تشكيل لجنة لتقصي الحقائق بین مع لبنان، وبالتعاون مع المؤسسات الدولیة، بمناسبة الذکرى الأربعین لاختطاف الدبلوماسیین الأربعة فی لبنان. 

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان لها إنه رغم الجهود الدؤوبة التی تبذلها وزارة الخارجیة والمتابعات القانونیة التی أدت إلى إعلان الاستعداد من قبل الأمین العام للأمم المتحدة آنذاك فی عام 2008، لكن  لم یتعاون المجتمع الدولی ومؤسسات حقوق الإنسان بشكل مناسب لتحدید مصیر الدبلوماسیین الإیرانیین، ودولة الاحتلال الإسرائيلي الذی لا یلتزم بأي من القوانین الدولیة وحقوق الإنسان أفلت دائما من عبء المسؤولیة بسبب صمت المجتمع الدولی تجاه جرائمه. 

وتابع: “حادثة 5 يوليو.. ذکرى اختطاف 4 دبلوماسیین إیرانیین، هی رمز للانتهاك الواضح لجمیع الحقوق التی نصت علیها اتفاقیة فیینا (1961) تحت عنوان الحقوق الدبلوماسیة والحصانات لجمیع الدبلوماسیین.. قبل 40 عاماً، في عام 1982.. اختطف مرتزقة الكیان الصهیونی 4 دبلوماسیین إیرانیین، هم سید محسن موسوی وأحمد متوسلیان وکاظم أخوان وتقی رستكار مقدم، فی منطقة بدولة لبنان کانت فی ذلك الوقت تخضع لاحتلال الكیان الصهیونی”.

وشدد طهران  على تشكیل لجنة لتقصي الحقائق بین إيران ولبنان وبالتعاون مع المؤسسات الدولیة، مؤكدة أن وزارة الخارجیة لا تزال تواصل إجراءاتها من أجل تحدید مصیر الدبلوماسیین الإیرانیین المخطوفین، وقد وضعت متابعة مصیر هؤلاء على جدول أعماله بجدیة.