التخطي إلى المحتوى

تواصل فيتو نشر نص التحقيقات في قضية تعذيب مواطنين داخل قسم شرطة حلوان عام ٢٠١٩ مما أسفر عن مصرع أحدهما وإصابة الآخر والمتهم فيها رئيس مباحث قسم حلوان الأسبق وبلوكامين، والصادر فيها منذ أيام حكم بالسجن ٧ سنوات حضوريا للأول وغيابيا للثاني.

وتنفرد فيتو بنشر نص أقوال المتهم الأول وجاءت كالتالي:

وبسؤال النيابة العامة المتهم الأول هانى أبو علم بمعرفة النيابة العامة، أنكر ما نسب إليه من اتهامات، وأوضح بأنه حرر محضرا بالواقعة بعدما أخبره كل من أمينى الشرطة محمد جلال عبد الرحمن ووائل عثمان محمد شعبان وعريف الشرطة يوسف عبد النظير، بأنه حال مرورهم بمنطقة المثلث بدائرة قسم شرطة حلوان أبصروا المجنى عليهما يتواريان عن الأنظار فاتجهوا نحوهما واشتموا رائحة مشروبات كحولية تنبعث من فم كل منهما.
وأضاف: بمناقشتهما تحدثا بطريقة غير متزنة وبتفتيش السيارة رقم “ف ب ر 673” ماركة شيفورليه لانوس تخص المجنى عليه الأول عثروا على ثلاث زجاجات لمشروب كحولى، وأثناء محاولة اصطحابهما لديوان القسم اعترض المجنى عليهما، ونشبت مشادة تطورت إلى اعتداء كل منهما على أفراد الشرطة مما دفعهم لاستخدام قدر من القوة لإحكام السيطرة عليهما.
وأشار إلى أن أفراد الشرطة أبلغوه بأنهم حال اقتيادهم للمجنى عليهما، قرر لهم الأول بأنه زميل لهم، لكنهم علموا أنه يعمل بهيئة النقل العام فدفع أمين الشرطة محمد جلال بيده المجنى عليه الأول فى وجهه، وأثناء تفتيش رقيب الشرطة حمادة صلاح للسيارة بادر المجنى عليه الأول بالشد معه وحدثت مشادة ثانية وتطورت لمشاجرة وتشابك بالأيدى بين الأمين محمد جلال والرقيب حمادة صلاح والمجنى عليه الأول وتدخل المجنى عليه الثانى مع فردى الشرطة وليد يوسف ووائل عثمان لكنهم سيطروا عليه.
إلا أن حمادة صلاح والمجنى عليه الأول تضاربا وسقطا أرضا فوق بعضهما لدقائق حتى أمسك بثياب أمين الشرطة محمد جلال ومزقها وأصابه، لكن تمكن محمد جلال وحمادة صلاح من إجبار المجنى عليه الأول على استقلال السيارة، وظل يسب ويجرى أعمال شغب حتى كلبشه الأمناء من يديه للخلف ووصلوا بهما للقسم فى غضون الساعة الثالثة من صباح يوم 25 يونيو 2019 وأرجع قيام أفراد الشرطة للمرور دون ضباط لوجود عجز فى الضباط، وكان يتابعهم النقيب محمود سعداوي.

أقوال رئيس مباحث قسم حلوان في قضية التعذيب | مستند

وحصلت “فيتو” على حيثيات الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة والقاضي حضوريًّا بالسجن المشدد لمدة ٧ سنوات لرئيس مباحث قسم شرطة حلوان الأسبق هاني أبو علم.

رئيس مباحث حلوان
كما قضت غيابيًّا بالسجن لمدة ٧ سنوات لأمين الشرطة هاني هيكل بلوكامين مباحث قسم شرطة حلوان وبقبول الدعوى المدنية وإحالتها للمحكمة المختصة، وذلك على خلفية اتهامهم بالضرب المفضي إلى الموت واستعمال القسوة  في واقعة احتجاز وضرب المواطن وليد عبد العظيم داخل قسم شرطة حلوان حتى وفاته منتصف عام ٢٠١٩.

وجاء في حيثيات الحكم التي تنفرد فيتو بنشرها:  أنه في يوم ٢٥ /٦ /٢٠١٩ ضرب المتهمان المجني عليه الأول وليد محمد عبد العظيم عمدا بأن كبَّلا يديه للخلف وانهالا عليه ركلًا بالأقدام فأحدثا به الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية ولم يقصدا من ذلك قتلًا. ولكنه أفضى إلى موته.

وأضافت الحيثيات أن الأوراق قد أفصحت بما اطمأنت إليه المحكمة مما استشفته من ظروف الواقعة وملابساتها على النحو المار بيانه من ارتكاب المتهمين لجريمة الضرب المفضي للموت للمجني عليه قد جاء وليد اتفاق مبعثه ما هو معلوم للقاصي والداني من أن هيئة الشرطة المصرية وقد ملّكت مُنتسبيها العلياء بعدما شرّفتهم بانتمائهم بحماية الأرواح والأعراض والأموال، وعلى الأخص منع الجرائم وضبطها وبكفالة الطمأنينة والأمن للمواطنين، وتنفيذ ما تفرضه عليهم القوانين واللوائح من واجبات إلا أن شرذمة قليلة كان منهم المتهم الأول وتابِعه المتهم الثاني قد خانا العهد وحنثا بالقسم واتخذا سبيل القسوة الباطشة شِرعة ومنهاجا فصارت غريزة لا ترتوي وديدن لا تُمل وتنطلق من موروث جفل الفكر الأمني الخلاّق، وآية هذا ما أنبأت عنه الأوراق للدائرة استهلالًا من رئاسة المتهم الأول للمتهم الثاني، ثم ما رصدته من مراحل التنفيذ التالية لواقعات التداعي، والتي تشبعت فيها نَفْسَي المتهمين بهذا الموروث المناهض لكافة التشريعات الإلهية ثم الوضعية بوجوب المحافظة على كرامة وبدن الإنسان.