التخطي إلى المحتوى

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا  بالاستمرار في جهود تطوير منظومة الموانئ البحرية المصرية وفق أعلى المعايير لتحقيق أقصى استفادة من الموقع الجغرافي المتميز لمصر بالتكامل مع محور قناة السويس كهمزة وصل بين الشرق والغرب، وبما يساعد على تعظيم عملية التبادل التجاري مع مختلف دول العالم.

ونرصد أبرز المعلومات عن جهود تطوير الموانئ البحرية:

– عرض الفريق كامل الوزير الجهود القائمة لتطوير الموانئ المختلفة، خاصةً مشروعات “ميناء الإسكندرية الكبير”، والذي سيضم ميناء الإسكندرية وميناء الدخيلة والميناء الأوسط بمنطقة المكس، بما في ذلك مستجدات إنشاء البنية التحتية لساحات التخزين الجديدة، ومحطة “تحيا مصر” متعددة الأغراض إلى جانب حاجز أمواج كبير ومناطق لوجستية مختلفة، وكذلك إعادة تأهيل رصيف الخدمات البحرية بالميناء.

– كما تم عرض سير العمل في مشروعات ميناء سفاجا، وكذلك الموقف التنفيذي الخاص باستكمال وتطوير ميناء العين السخنة الذي سيتم ربطه بشبكة خط القطار الكهربائي السريع.

– وعرض الفريق كامل الوزير أيضًا مشروعات تطوير ميناء دمياط، بما في ذلك تعميق الممر الملاحي، وإنشاء محطات الحاويات ومتعددة الأغراض.

رفع كفاءة الموانئ البحرية 

– متابعة متواصلة لجهود رفع كفاءة الموانئ البحرية المختلفة على ساحلي البحر المتوسط والأحمر، خاصةً مينائي الإسكندرية والدخيلة، بما يضماه من قطاعات مختلفة ومناطق لوجستية، وكذا أعمال ربطهما بالطرق والمحاور الرئيسية وصولًا إلى الطريق الدولي الساحلي، فضلًا عن سير العمل بتطوير مينائي العين السخنة وسفاجا، وكذلك مخطط تطوير ميناء دمياط والمحاور المحيطة به

– يسعى الرئيس عبد الفتاح السيسي لتعزيز أواصر الصداقة والتعاون المشترك مع كافة الشركات الصناعية الكبري خاصةً مع توافر العديد من المجالات والفرص الاستثمارية الواعدة في مصر لاسيما في قطاعات تطوير وإدارة الموانئ واللوجستيات

تطوير منظومة الموانئ

– وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا بمواصلة جهود تطوير منظومة الموانئ على امتداد السواحل المصرية وفق أرقى المعايير، لتحقيق أفضل استثمار لمكانة مصر وموقعها الجغرافي بالتكامل مع محور قناة السويس كهمزة وصل بين الشرق والغرب، وعلى نحو يتيح زيادة التبادل التجاري مع مختلف دول العالم، خاصةً ما يتعلق بالمواد الأولية اللازمة لعملية التنمية

– متابعة متواصلة للموقف التنفيذي الخاص بتطوير منظومة الموانئ على مستوى الجمهورية

– متابعة للجهود القائمة لتطوير الموانئ المختلفة، خاصةً ميناء الإسكندرية، بما يضمه من قطاعات مختلفة ومناطق لوجستية متعددة الأغراض والأرصفة البحرية ومستودعات التخزين الحديثة، وكذا أعمال ربطه بالطرق والمحاور الرئيسية وصولًا إلى الطريق الدولي الساحلي.

– متابعة سير العمل بتطوير ميناء العين السخنة، بما فيها أعمال الدعامات والطرق الداخلية والأرصفة والمحطات، فضلًا عن ربطه بالقطار الكهربائي السريع.

– متابعة مستجدات تطوير ميناء دمياط، خاصةً تعميق الممر الملاحي وتطوير حاجز الأمواج، إلى جانب إنشاء محطة الحاويات بالميناء “محطة تحيا مصر ١″ لخدمة حركة الصادرات المصرية، ولمواكبة زيادة حركة الحاويات المتداولة بالموانئ المصرية نتيجة المشروعات التنموية الضخمة في البلاد، وهو ما سيحول ميناء دمياط إلى مركز لحاويات الترانزيت في البحر المتوسط

الشركات المصرية

– أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا أن أعمال تطوير الموانئ تعتمد على الشركات المصرية.

– أشار السيسي إلى أن الدولة تنتهج مسار مختلف في تطوير المرافق المختلفة يعتمد على الإنجاز ودقة التكلفة.

– قال الرئيس السيسي: الدولة تقصر المشوار أمام استقبال المستثمرين والمشغلين الأجانب للعمل بالموانئ المصرية.

– تحويل الموانئ المصرية لتصبح موانئ خضراء، من خلال تكثيف التعاون بين وزارتي النقل والبيئة وإنشاء مجموعة عمل فنية مشتركة بهدف دمج البعد البيئي في جميع مشروعات النقل والتي لها مردود اجتماعي واقتصادي.

 مشروعات تطوير الموانئ

– كلف الرئيس مؤخرا بمواصلة إنجاز مشروعات تطوير الموانئ لتتناسب مع زيادة حجم الصناعات والخدمات اللوجستية التي تشهدها مصر، مشددًا على وضع حلول مبتكرة لمشكلات البيئة، ومراعاة الاشتراطات والمعايير البيئية في جميع المشروعات القائمة والجديدة، والعمل على تحسين جودة الهواء وخفض الضوضاء، وذلك في ضوء الأهمية القصوى التي توليها الدولة لصحة المواطن وتحسين الأوضاع البيئية والصحية والمعيشية

– تعد أعمال التطوير الجارى تنفيذُها في ميناء الإسكندرية وما تم تنفيذه في موانئ  الدخيلة والمكس من أهم المشروعات التي تنفذها الدولة حيث يجرى الانتهاء منها نهاية عام 2024 ليكون من أكبر موانئ البحر المتوسط.

– اهتمت الدولة  بخلق محاور نقل ولوجيستيات تربط بين الموانئ البحرية والموانئ الجافة والمناطق اللوجيستية وأهمها محور السخنة / الإسكندرية مرورًا بالمناطق الصناعية والموانئ الجافة والمراكز اللوجيستية فى العاشر من رمضان والسادس من أكتوبر والسادات، لذا كان لزامًا عليها وضع خطة لتطوير كافة قطاعات النقل لتتكامل مع بعضها، وتبدأ من تطوير الموانئ المصرية مرورا بمنظومة النقل متعدد الوسائط.

النقل البحرى

النقل البحرى:  إنشاء أرصفة جديدة بإجمالي أطوال 35 كم بأعماق تتراوح من 15- 18مترا ليصل إجمالي أطوال الأرصفة في الموانئ البحرية إلى 73 كم لتستوعب 370 مليون طن بضائع بدلًا من 185 مليون طن سنويًا.

النقل النهرى: تطهير وتطوير وتكريك 3125 كم مجاري مائية وانشاء عدد 3 موانئ نهرية جديدة لتعظيم دور النقل النهري

 الموانئ الجافة والمناطق اللوجيستية: إنشاء عدد 8 موانئ جافة وعدد 5 مناطق لوجستية تستوعب 5 مليون حاوية مكافئة سنويًا بالإضافة إلى تطوير عدد 7 موانئ برية على كافة الحدود المصرية.

تطوير الأرصفة والمحطات

وبشأن إنشاء وتطوير الأرصفة والمحطات متعددة الأغراض والمتخصصة فى نوعيات محددة من البضائع لخدمة الأنشطة المختلفة من صادر ووارد وترانزيت مع مراعاة أن يتم تنفيذ هذه الأرصفة بأعماق تتناسب مع زيادة غاطس السفن الكبيرة مما يسمح بتحويل الميناء لمركز إقليمى لخدمة تجارة الترانزيت مع ربطها بشكل مباشر بميناء السخنة عن طريق القطار الكهربائى السريع لخلق محور نقل ولوجيستيات لخدمة التجارة العالمية كالآتى:

• الجراج متعدد الطوابق (منفذ) المشروع مكون من 5 طوابق على مساحة ارضية 15 ألف م2 بإجمالى 75 ألف م2 وطاقة استيعابية 4000 سيارة

محطة تحيا مصر

إنشاء وتشغيل محطة تحيا مصر متعددة الأغراض علي الأرصفة 55-62 بتكلفة مالية 7 مليارات جنيه وطاقة استيعابية من 12-15 مليون طن سنويًا بإجمالى أطوال أرصفة 2.5 كم وأعماق تتراوح من  14.5 – 17.5 متر بمساحة تخزين 560 ألف م2.

رصيف 85/ 3

إنشاء  رصيف 3/85 (محطة تفريغ/ تداول الأخشاب) ونسبة تنفيذ 90% بطول 433 متر وعمق 15.5 متر  بتكلفة 400 مليون جنيه ويسمح بتراكي سفن حتى 70 ألف طن.

ساحات التخزين الجديدة

إنشاء ساحات التخزين الجديدة على مساحة حوالى 50 فدان من أراضي ظهير الميناء  شمال طريق المكس (أرض التجارية للأخشاب – أرض الثلاجة – المدرسة – العمارة – شارع الأنماطي – أرض هيئة السلامة) بما يسمح بتداول 3 مليون طن بتكلفة 305 مليون جنيه.

محطة متعددة الأغراض على  رصيف 100 

إنشــاء وتشغيل محطة متعددة الأغراض على (رصيف 100) بميناء الدخيلة، وطول الرصيف 1800 م وعمق 17 مترا.

وظهير خلفى بمساحة  660 ألف م2 بتكلفة تقديرية 3 مليارات جنيه.

• محطة الصب الجاف النظيف

إنشاء محطة تداول الصب الجاف  بين رصيفي 91 و92 بميناء الدخيلة بطول 1150 م وعمق 15 متر وساحة تخزين 300 ألف م2 بتكلفة تقديرية 1.8 مليار جنيه.

• محطة الصب غير النظيف 

إنشاء محطة تداول الصب غير النظيف  بالمنطقة خلف رصيف 90 بميناء الدخيلة بطول 540 م وعـــمق 16 متر وساحة تخــزين  188 ألف م2 بتكلفة تقديرية 1.6 مليار جنيه.

•  الميناء الأوسط (ميناء المكس)(مخطط):

إنشاء الميناء الأوسط بين ميناءي الإسكندرية والدخيلة فى منطقة المكس بطوال أرصفة 3.5 كم وساحات تخزين 3.5 كم2  بتكلفة تقديرية 12 مليار جنيه.

وبانتهاء مشروعات الموانئ الثلاثة فإن ميناء الإسكندرية الكبير سيضم عدد أرصفة تبلغ  87 رصيف بإجمالي أطوال  24.9 كم وبأعماق تتراوح من   8.5-20 م.

تطوير منظومة النقل النهري: وتشمل تطوير هويس المالح لمرور جميع أنواع العائمات وتطوير المجرى الملاحى لترعة النوبارية لربطها بالميناء النهرى والمنطقة اللوجيستية بحوض المتراس وبنهر النيل  ويشمل تطوير كبارى الهاويس (2 كوبرى سيارات – كوبرى سكة حديد متحرك ) بتكلفة 300 مليون جنيه حيث بلغت نسبة التنفيذ 45%.

المناطق اللوجستية

وتشمل  إنشاء المناطق اللوجستية ومراكز التوزيع للبضائع مع ربطها بشكل مباشر بالميناء بشبكة متكاملة متعددة الوسائط سواء نقل برى أو سككى أو نهرى لزيادة حركة التداول في الميناء وزيادة المساحات المتاحة للخدمات التخزينية وربطها بالميناء وتوفير فرص لأنشطة القيمة المضافة.  

وتعتبر المنطقة اللوجستية الأولى (مخطط) بمساحة 273 فدان  بتكلفة تقديرية 1 مليار جنيه بحوض المتراس  والمنطقة اللوجيستية الثانية (مخطط) بمساحة 11.7 فدان  بنجعى أسو والألومنيوم.

وبالإضافة إلى كل هذه الأعمال فى ميناء الإسكندرية والمنطقة المحيطة به ولتنفيذ محور الإسكندرية / السخنة جارى تطوير طريق القاهرة / الإسكندرية الصحراوى ليصل إلى 8 حارات / إتجاه ( 4 رئيسى، 4 خدمة ) وتطوير خط السكك الحديدية بشتيل / الإتحاد / القبارى / الإسكندرية بطول 227 كم وإنشاء وصلة المناشى / 6 أكتوبر بطول 50 كم.ط  وإنشاء الميناء الجاف بالسادس من أكتوبر وخط القطار الكهربائى السريع السخنة / الإسكندرية / مطروح  وأخيرًا تطوير ميناء السخنة بإضافة 12 كم، وأرصفة بعمق 18 م وبساحات تداول 5.6 مليون م2 وشبكة نقل داخلية تشمل 14 كم طرق و10 كم  سكك حديدية.