التخطي إلى المحتوى

أكدت وزيرة السياحة البحرينية، فاطمة بنت جعفر الصيرفي، على عمق العلاقات التاريخية الوطيدة والأخوية المتميزة التي تربط بين مصر والبحرين، وما تشهده من تقاربٍ مطرد وتنامٍ مستمر، وما يجمعهما من شراكة عميقة، ومسار تنسيق متكامل بجميع المجالات، في ظل حرص واهتمام البلدين بقيادة عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، والرئيس عبدالفتاح السيسي.

جاء ذلك بعد توقيع وزيرة السياحة الحرينية، ووزير الخارجية سامح شكري، مذكرة تفاهم بين وزارة السياحة بمملكة البحرين والهيئة العامة للمعارض بمصر، في مجال تنظيم المعارض والأسواق المشتركة، وذلك على هامش زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى مملكة البحرين.

ونوّهت “الصيرفي” إلى أن مذكرة التفاهم تهدف إلى تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين، وتنمية ودفع العلاقات التجارية فيما بينهما من خلال إقامة وتنظيم المعارض والأسواق الدولية والأسابيع التجارية، وتبادل الاستفادة بكافة السبل الممكنة وفق الاتفاقيات والمعاهدات الدولية والمصالح المشتركة لدى الجانبين.

كما أفادت بأن مذكرة التفاهم تسعى إلى تشجيع أواصر التعاون فيما بين البلدين بمجال تبادل الاشتراك بالمعارض والأسواق الدولية وتنظيم الأسابيع التجارية والتسويق لها والإعلان عنها بهدف تعزيز العلاقات التجارية، بالإضافة إلى أنها تدعم تقديم التسهيلات اللازمة لإقامة المعارض والاشتراك فيها والتسويق لها في كلا البلدين، فضلًا عن أنّ المذكرة تتيح فرصة تبادل الجانبين للمعلومات والتدريب والخبرات في مجال المعارض والتي من شأنها أن تساعد على تشجيع صناعة المعارض فى كلا البلدين.

وقالت الصيرفي: «نتطلع إلى تعزيز أوجه التعاون المشترك في هذ المجال المهم والاستفادة من تجارب كلا البلدين، واستثمار فرص تعزيز العلاقات بين الجانبين بما يدعم المشروعات المشتركة»، مؤكدة أن تعاون البلدين في هذا المجال من شأنه أن يفتح مزيدًا من آفاق العمل المشترك، متطلعة إلى ترسيخ التعاون بين البلدين في تنظيم الفعاليات والمعارض والمؤتمرات وتنمية وتقوية التعاون الاقتصادي والتجاري فيما بينهما.

وأشادت “الصيرفي” بمستوى التنسيق والتعاون المشترك الذي يجمع بين البلدين في جميع المجالات التنموية، مُثَّمنة الحرص على توسعة أُطر العمل الثنائي والتعاون المتميز بين حكومة البحرين برئاسة الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء البحريني، والحكومة المصرية برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تحقيقًا للغايات المشتركة، وبما يصب في صالح البلدين والشعبين.