التخطي إلى المحتوى

72 عامًا قضاها شيخ المجاهدين حسن خلف ابن قبيلة السواركة بشمال سيناء، عاصر خلالها آلام النكسة واحتلال الأرض، قبل أن تتحول تلك الآلام إلى فرحة وأمل يتجدد بانتصار يُعيد الأرض المحتلة إلى أحضان مصر مرة أخرى.

عشرات السنوات قضاها شيخ مجاهدين سيناء، على أرض الفيروز قبل أن تفيض روحه اليوم الخميس، إلى بارئها، ليترك خلفه إرثًا تاريخيًا حافلًا بالجهاد في مواجهة العدو الصهيوني.

«الدستور» يرصد في السطور التالية أبرز المحطات في حياة شيخ مجاهدي سيناء.. 

نشأته ومولده 

ولد الشيخ حسن خلف فى محافظة  شمال سيناء، منتميًا لعشيرة الخلفات إحدى عشائر قبيلة السواركة بمنطقة الجورة جنوب الشيخ زويد.

جهاد في مواجهة الاحتلال 

شارك مع عدد كبير من شباب سيناء فى تشكيل منظمة سيناء العربية والدفاع عن سيناء ضد الاحتلال عندما داهمها فى عام 1967م.، ونجح في جذب  عدد كبير  من شباب القبائل وضمهم لخلايا المقاومة ضد الاحتلال  الإسرائيلي.                   

وقع في قبضة جيش الاحتلال الإسرائيلي في إحدى العمليات وحكم عليه بالسجن 149 عامًا بتهمة قتل الأطفال والتنقل بين ضفتي قناة السويس دون تصريح.

وقضى عامين في سجون الاحتلال وخرج فى عملية تبادل أسرى عقب انتصار أكتوبر وحصل على نوط الامتياز من الدرجة الأولى من الرئيس الراحل أنور السادات بعد عودته من الأسر عام 1974.   

نوط الامتياز

أعلنت جمعية مجاهدي سيناء، وفاة  شيخ المجاهدين المناصل السيناوي، حيث أنه تم منحه نوط الامتياز من الدرجة الأولى من رئيس الجمهورية، تقديرًا لجهوده الوطنية خلال فترة الاحتلال الإسرائيلي بسيناء 

وأعلن الشيخ عبدالله جهامة، رئيس جمعية مجاهدي سيناء، أن البطل عضو جمعية مجاهدي سيناء، وكان دوره ضمن أدوار ومهام أداها رجال سيناء المدنيين في مناطق سيناء، أثناء فترة احتلالها تحت إشراف وتوجيهات القيادة في تلك الفترة.

دوره فى نصر أكتوبر

كان للشيخ المناضل دورًا مهمًا في الوصول إلى نصر أكتوبر1973، حيث نفذ عدة عمليات فدائية ضد العدو الإسرائيلي، قبل أن يتمكن من القبض عليه، والحكم عليه بالسجن 149عامًا، وحصل بعد تحريره في أبريل 1974 ضمن صفقة تبادل مع الجاسوس الإسرائيلي باروخ كوهين، على نوط الامتياز من الطبقة الأولى

وفاته

توفى اليوم الخميس، عن عمر ناهز 72 عاما فى مدينة الإسماعيلية أثناء تلقيه العلاج، لتعلن أسرته العودة به إلى سيناء لدفنه فى مسقط رأسه .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.