التخطي إلى المحتوى

انتقد نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بنس المفاوضات التي تجريها إدارة الرئيس جو بايدن مع إيران بهدف التوصل إلى اتفاق نووي.

وكانت إدارة الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب ونائبه بنس اتخذت موقفا عدائيا تجاه إيران، وانسحبت من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 وأعادت تشديد العقوبات على الجمهورية الإسلامية.

وقال بنس مخاطبا الآلاف من أعضاء جماعة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في المنفى في ألبانيا التي يزورها “الرئيس بايدن وإدارته يهددان الآن بإطاحة كل التقدّم الذي أحرزناه في تهميش النظام المستبد في طهران”.

وأضاف: “ندعو إدارة بايدن إلى الانسحاب الفوري من المفاوضات النووية مع طهران”.

وحصلت منظمة مجاهدي خلق على دعم الجمهوريين المحافظين في الماضي، بمن فيهم شخصيات أمثال مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون ورئيس مجلس النواب السابق نيوت غينغريتش.

وساندت منظمة مجاهدي خلق ثورة آية الله الخميني عام 1979 التي أطاحت الشاه، لكنها سرعان ما اصطدمت بالسلطات الدينية الجديدة وشرعت في حملة لإطاحة النظام.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.