التخطي إلى المحتوى

قال محمود  ابن عم نيرة أشرف طالبة المنصورة التي قُتلت على يد زميلها: “أسرتها مش مستوعبة اللى حصل لحد دلوقتي، ومستنيين نيرة ترجع البيت”.
 

النائب العام

وتابع خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “تقدر مع الغيطي” الذي يقدمه الإعلامي محمد الغيطي بقناة “الشمس”: “نشكر النائب العام علي سرعة عرض المتهم بقتل نيرة لمحكمة الجنايات”.

الحالة النفسية لأسرة نيرة أشرف

وأضاف: “والد ووالدة نيرة أشرف في حالة صعبة، وغير قادرين على التحدث في هذه الفترة من فجاعة الحادث الذي راحت ضحيته ابنتهما”.

أمر الإحالة

وكشف أمر الإحالة الصادر من نيابة جنوب المنصورة الكلية أن النيابة العامة تتهم محمد عادل بقتل المجني عليها نيرة أشرف أحمد عبد القادر عمدًا مع سبق الإصرار بأن بيت النية وعقد العزم على قتلها انتقاما منها لرفضها الارتباط به.

وأضاف أمر الإحالة أن المتهم قد ارتكب الجناية المعاقب عليهما المادتين ۲۳۰، ۲۳۱ من قانون العقوبات.

خطة القاتل

وكشفت تحقيقات النيابة العامة خطة القاتل، حيث تبين أن المتهم قتل المجني عليها نيرة أشرف عمدًا مع سبق الإصرار بأن بيت النية وعقد العزم على قتلها انتقامًا منها لرفضها الارتباط به واخفاق محاولاته المتعددة لإرغامها على ذلك.

ووضع المتهم مخططًا لقتلها حدد فيه موعد أدائها اختبارات نهاية العام الدراسي بجامعة المنصورة موعدًا لارتكاب جريمته ليقينه من وجودها بها وعين يومئذ الحافلة التي تستقلها وركبها معها مخفيًا سكينًا بين طيات ملابسه وتتبعها حتى أن وصلت امام الجامعة باغتها من ورائها بعدة طعنات سقطت أرضًا على إثرها فوالى التعدي عليها بطعنات ونحر عنقها قاصدًا إزهاق روحها خلال محاولات البعض الزود عنها وتهديده إياهم محدثًا بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياتها.

 

إحالة قاتل نيرة للمحاكمة

كان المستشار حمادة الصاوي النائب العام أمر بإحالة المتهم محمد عادل إلى محكمة الجنايات؛ لمعاقبته فيما اتهم به من قتل الطالبة المجني عليها (نيرة) عمدًا مع سبق الإصرار، حيث بيت النية وعقد العزم على قتلها، وتتبعها حتى ظفر بها أمام جامعة المنصورة، وباغتها بسكين طعنها به عدة طعنات، ونحرها قاصدًا إزهاق روحها، وقد جاء قرار الإحالة بعد ثمان وأربعين ساعة من وقوع الحادث، كما تم التنسيق مع محكمة الاستئناف المختصة وتحددت أولى جلسات المحاكمة يوم الأحد المقبل السادس والعشرين من الشهر الجاري.

وكانت النيابة العامة أقامت الدليل قبل المتهم من شهادة خمسة وعشرين شاهدًا منهم طلاب، وأفراد أمن الجامعة، وعمال بمحلات بمحيط الواقعة، أكدوا رؤيتهم المتهم حال ارتكابها، وفي مقدمتهم زميلات المجني عليها اللاتي كن بصحبتها حينما باغتها المتهم، وآخرون هددهم حينما حاولوا الذود عنها خلال تعديه عليها، وكذا ذوو المجني عليها، وأصدقاؤها الذين أكدوا اعتياد تعرض المتهم وتهديده لها بالإيذاء لرفضها الارتباط به بعدما تقدم لخطبتها، ومحاولته أكثر من مرة إرغامها على ذلك، مما ألجأهم إلى تحرير عدة محاضر ضده، وأن المتهم قبل الواقعة بأيام سعى إلى التواصل مع المجني عليها للوقوف على توقيت استقلالها الحافلة التي اعتادت ركوبها إلى الجامعة، ورفضها إجابته، مؤكدين جميعا تصميم المتهم على قتل المجني عليها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.