التخطي إلى المحتوى

تقدمت صفاء جابر عيادة، عضو مجلس النواب عن محافظة أسيوط، بطلب إحاطة إلى رئيس مجلس النواب، موجه إلى رئيس الوزراء، بشأن تزايد حالات الانتحار خلال الأسابيع الأخيرة.

وأشارت النائبة في طلبها إلى أن الانتحار أصبح ظاهرة مقلقة للغاية، نظرًا لتداخل عوامل فكرية ونفسية واجتماعية، ولذلك فإن تحليلها والبحث فى أسبابها يحتاج إلى جهد كبير وبحث دقيق من المختصين.

ونوهت إلى أن الانتحار فى مصر، أصبح خبرًا شبه يومي، في مختلف وسائل الإعلام، وبات ظاهرة، غير أن تزايدها فى الأسابيع الأخيرة، يثير المخاوف بشأن زيادة معدلاتها، حيث إن تفاقم الظاهرة يعد بمثابة جرس إنذار للجميع.

واعتبرت «عضو مجلس النواب»، إقدِام العشرات من مختلف المحافظات على الانتحار، خلال أسابيع، فذلك أمر يستحق التدقيق بشكل مُعمق، وألا تمر تلك  الحوادث دون دراسة حقيقية، فما يحدث يصعب أن يكون مصادفة، أو نتيجة لسوء أوضاع معيشية.

ولفتت عضو مجلس النواب، إلى إن الانتحار خطيئة كبرى، تعد من كبائر الذنوب، وبالتالى فإن وراء كل حالة انتحار أسبابها وظروفها، ولكن ما لا نفهمه هو أن يكون نتيجة «ظرفية»، لتراكم الدِّيون، أو مواجهة القهر، أو ضغوطات الحياة اليومية.

وأكملت النائبة: لا يمكننا التعاطى بسلبية، أو سطحية، مع موضوع الانتحار، أيًا تكون مسبباته وظروفه، فالأمر برمَّته كارثة حقيقية، تستوجب مواجهتها بكثير من المسؤولية الإنسانية على أقل تقدير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.