التخطي إلى المحتوى

قال تامر يسري، المتخصص في التسويق الرياضي والمحاضر بالفيفا، إن الأزمات التي تعيشها الكرة المصرية خلال الفترة الأخيرة، أسبابها متصلة ببعضها، موضحًا أن الأزمة من بدايتها كانت في التخطيط.

وكشف وكيل محمد صلاح السابق،  خلال لقائه ببرنامج “الماتش”، تقديم الإعلامي هاني حتحوت، المذاع على فضائية “صدى البلد”،  كواليس فشل انتقال صلاح إلى نادي الزمالك، قائلا: “تمت جلسة بيني وبين عبدالله جورج عضو مجلس إدارة الزمالك السابق ومحمد صلاح، وكانت في آخر أسبوع في يناير في 2012، وأبلغته برغبة الزمالك في ضمه والحصول على 800 ألف جنيه في الموسم”.

وأضاف: “كان هناك اتفاق في حال تلقيه عرض بمليون ونصف يورو فسيرحل وكان صلاح قريبا من اللعب للزمالك، وفوجئنا بالتصريح التاريخي لممدوح عباس أن محمد صلاح يحتاج وقتا لينصهر في بوتقة الفريق، وهذا لم يكن رأي ممدوح عباس، وكان رأي حسن شحاتة وفقا لعبدالله جورج وحديثه معي”.

 

وأوضح أن حسن شحاتة قال لو تم التعاقد مع محمد صلاح سيتم رفع عقد عمر جابر ومحمد إبراهيم من 400 لـ 800 ألف جنيه، وحسن شحاتة فضل التعاقد مع إسلام عوض بدلا من محمد صلاح، متابعا: “صلاح بعد فشل المفاوضات أكد أنه سيعلم الجميع من هو صلاح، وأين يصل، وإن أبدى موافقته اللعب للزمالك، ولكنه لم يظهر انتماءه الواضح سواء للأهلي أو الزمالك”.

 واستطرد  أن الدوري المصري يضم 18 نادٍ جميعهم يحققون خسائر مالية كبيرة، مشيرًا إلى أن أي فريق كرة له 3 موارد دخل.

وأشار إلى أن الـ3 موارد دخل الأندية هي البث الفضائي والرعاية والجماهير، بينما آخر 10 سنوات غابت موارد الجماهير بسبب عدم حضور الجماهير، مشددًا أن الأندية تعاني من قضايا عديدة بسبب مستحقات لاعبيها المتأخرة.

واختتم تصريحاته، أن أندية الشركات تخسر أموال عديدة للإنفاق على أندية الكرة، بخلاف الأندية الجماهيرية التي تعاني من فقر في الموارد المالية، التي لا تجد من ينفق عليها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.