التخطي إلى المحتوى

كشفت والدة نيرة أشرف الطالبة في كلية الآداب في جامعة المنصورة التي ذبحت على يد زميلها أمام الجامعة بمحافظة الدقهلية، الإثنين الماضي، تفاصيل جديدة بشأن علاقة ابنتها الضحية نيرة أشرف بزميلها القاتل.

 

علاقة نيرة بزميلها

وقالت والدة نيرة في تصريحات تلفزيونية، مساء أمس الثلاثاء، مع الإعلامي  شريف عامر ببرنامج ”يحدث في مصر“ المذاع على فضائية ”mbc مصر“، إن علاقة ابنتها بزميلها لا تتعدى كزميل في الجامعة، مشيرةً إلى أن تلك العلاقة بدأت منذ عامين فقط خلال أزمة كورونا، عندما طلبت منه بعض الأبحاث الدراسية، خلال تواجدها في القاهرة بمنزل شقيقتها فظن أنها تحبه وتعلق بها.

والدة نيرة أشرف

وأضافت: “بعد طلبها الأبحاث منه ظل يطاردها لمدة عامين كاملين، نتيجة رغبته في الارتباط بها عاطفيا، وهو الأمر الذي لم تتقبله الضحية ووصفته بأنه غير متزن ومن المستحيل الارتباط به”.

 

وأشارت إلى أنه عقب علمه رفضها الارتباط به والتجاوب معه، ظل يطاردها ويهددها ويهاجمها وتعمد الإساءة لسمعتها من خلال إنشاء حسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي، ونشر من خلالها الشائعات، فضلا عن الرسائل التي كان يهددها فيها، هي وأفراد أسرتها“.

 

وتابعت الأم المنهارة في حديثها: ”بعد علمنا بتصرفاته غير المتزنة والتي حاول من خلالها تشويه صورة نيرة والأسرة بأكملها، أرسلنا نيرة للإقامة في منزل شقيقتها المتزوجة في القاهرة لتبعد عن الشاب الذي يسكن بالقرب من منزلنا في مدينة المحلة الكبرى“.

 

وخلال حديثها كشفت والدة طالبة المنصورة نيرة أشرف، أن الأسرة تفاجأت عند فحص النيابة لهاتف الضحية، برسائل تهديد وصلت إليها من القاتل قبل تنفيذ الجريمة بـ3 أيام.

ورجحت أن ابنتها تجاهلت تلك التهديدات ظنًا منها بأنها مثل عشرات التهديدات التي وصلت إليها من نفس الشاب على مدار عامين كاملين.

واختتمت الأم المكلومة الحديث وهي منهارة من البكاء، مؤكدة أن الجاني كان منتظرا عودة الضحية من القاهرة لمحافظة الدقهلية حيث مقر جامعة المنصورة التي تدرس بها لحضور امتحانات نهاية السنة الدراسية، لينفذ جريمته، قائلة: “لو أعرف ماكنتش خلتها راحت الامتحانات”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.