التخطي إلى المحتوى

صرح مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في جنيف غينادي غاتيلوف، بأن هناك “مؤامرة صامتة” بين السياسيين الغربيين والأجهزة الدولية تجاه قصف قوات كييف منطقة دونباس.

 

وقال غاتيلوف إن روسيا أبلغت المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والآليات الأممية ذات الشأن بالأدلة على “الجرائم التي ارتكبتها التشكيلات المسلحة الأوكرانية والكتائب النازية ضد المدنيين في دونباس وأوكرانيا”.

 

وأضاف أنه “على الرغم من مؤامرة الصمت القائمة بين الأجهزة الدولية لحماية حقوق الإنسان والأوساط السياسية الغربية وما يسمى بوسائل الإعلام المستقلة، نعتبر أنه من المهم كسر جدار اللامبالاة من أجل إنقاذ أرواح سكان دونباس وأوكرانيا” وأكد أن هذه مهمة صعبة لكنها ضرورية.

 

جاء ذلك خلال جلسة “طاولة مستديرة” على هامش الدورة الـ50 لمجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.