التخطي إلى المحتوى

حالة من الفزع انتشرت بين الناس بسبب مرض الحمى القلاعية وإمكانية انتقاله للإنسان من الحيوان تزامنا مع اقتراب عيد الأضحى المبارك وشراء اضحيات العيد.

ويجب على الأهالي أخذ الحيطة والحذر في التعامل مع المواشي ومراعاة الضمير في البيع والشراء والذبح وبيع الألبان لأن المرض يمكن أن ينتقل لأي إنسان يتعامل عن قرب مع المواشي أو ينتقل من أكل اللحوم والألبان.

أعراض الحمى القلاعية
 

واكدت الدكتورة شيرين علي زكي وكيل النقابة العامة للأطباء البيطريين، رئيس لجنة سلامة الغذاء بالنقابة  أن هناك اعراض تظهر على الحيوان المصاب بالحمى القلاعية ومنها:

• ارتفاع درجة الحرارة
• اجهاد الحيوان
• هزال 
• ظهور إصابات وتقرحات في فم الحيوان مع سيلان اللعاب الكثيف من الفم مما يشكل خطوط فضية على الأرض 
• التهابات شديدة في حافر الحيوان قد تصل إلى خلع أو قلع الحافر ولذلك جاءت تسمية المرض بالحمى القلاعية 
• انقطاع أو قلة إدرار اللبن

نصائح للوقاية من الحمى القلاعية

وقدمت وكيل النقابة العامة للأطباء البيطريين بعض النصائح التوعوية بشأن اللحوم والألبان والأجبان ومصنعات الألبان:

١-  اللحوم

ليس هناك خوف من انتقال الفيروس من خلال اللحوم لأنه بعد ذبح الحيوان ومع عملية التيبس الرمي المعروف بتشميع اللحمة يتم إفراز أحماض كفيلة بالقضاء على الفيروس ولكن  يجب طهو اللحوم جيدا، والابتعاد عن اللحوم المحتقنة بالدماء نتيجة الحمى حيث يكون لونها غامق ولزجة الملمس وغير متماسكة وسريعة الفساد.

٢- الألبان

يجب الإبتعاد نهائيا عن استهلاك ألبان غير المغلية جيدا حيث يمكن أن ينتقل الفيرس للإنسان عن طريق تناول الألبان غير المغلية أو غير المبسترة.

٣- مصنعات الألبان.

ضرورة  الابتعاد نهائيا عن الجبن القريش الذي يباع في الأسواق حيث يتم تصنيعه من ألبان غير مغلية أو مبسترة، والاستعاضة عنها بالجبن القريش الذي يباع في السوبر ماركت حيث يتم بسترة الألبان قبل تصنيعها.

وأوصت وكيل النقابة العامة للأطباء البيطريين  بالابتعاد نهائيا عن عمل الجبن القريش أو أي نوع جبن في المنزل أو ترويب اللبن أو عمل الزبادي من ألبان غير مغلية، مشددة على ضرورة غلي الألبان بالطريقة المعتادة  ثم ترك اللبن ليبرد وتصبح حرارته مثل دمعة العين، ثم عمل هذه المصنعات باستخدام بادئ من الزبادي أو المنفحة بالطرق المعتادة.

النصائح العامة لعدم نقل المرض إلى الإنسان:

_عزل الحيوانات المصابة.
_ عدم التعامل المباشر مع جروح الحيوانات المصابة.
_ عدم التعامل المباشر مع إفرازات الحيوانات المصابة.
_ اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند توليد حيوان مصاب.
_ عدم شراء حيوانات مجهولة المصدر وإدخالها على القطيع.
_ المداومة على تحصين الحيوانات عن طريق الطبيب البيطري.
_ استشارة الطبيب البيطري عند ظهور أي أعراض على الحيوان.
_ التخلص من جثث الحيوانات بالدفن العميق أو الحرق وعدم إلقائها في المصارف والترع والشوارع.
_ الحفاظ على النظافة العامة وغسل الأيدي جيدا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.