التخطي إلى المحتوى

شهدت قرية أبوصير بدائرة مركز سمنود بمحافظة الغربية انتحار شاب في العقد الثالث من العمر بإستخدام حبل مثبت في سقف غرفة نومة بمنزله لمروره بأزمة نفسية بسبب خلافات أسرية.

تلقي اللواء هاني عويس، مدير أمن الغربية إخطارًا من مأمور مركز شرطة سمنود يفيد بورود بالعثور على جثة هامدة ادعاء حالة شنق داخل شقة سكنية بإحدى قرى مركز أبو صير وتبين من التحريات الأولية أن المتوفى أقدم على الانتحار داخل الشقة لمروره بحالة نفسية طارئة.

وعلى الفور انتقلت قوة أمنية من المباحث الجنائية، بدائرة مركز سمنود بمحافظة الغربية، الي محل الواقعة وتبين قيام شاب في العقد الثالث من العمر، بشنق نفسه داخل غرفة نومة، بعد أن قام بتثبيت حبل في سقف الغرفة، وبعد دخوله في نوبة إكتئاب بسبب أزمة نفسية بسبب خلافات أسرية. 

وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى سمنود، وتحرر المحضر اللازم وأخطرت النيابة العامة للتحقيق في الواقعة، وكلفت المباحث الجنائية بعمل التحريات اللازمة للوقوف على أسباب وملابسات الواقعة، وبالعرض على النيابة العامة صرحت بالدفن عقب الانتهاء من الصفة التشريحية لبيان سبب الوفاة. 

نصيحة الأزهر

يذكر أن مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، حذر من ارتكاب جرائم الانتحار، والتي شاعت في الاونة الأخيرة بشكل ملحوظ، وخاصة بين الشباب.
وأوضح مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن الاسلام جعل حفظ النفس مقصدًا من أَولى وأعلى مقاصده حتى أباح للإنسان مواقعة المحرم في حال الاضطرار؛ ليُبقي على حياته ويحفظها من الهلاك.
وتابع الأزهر للفتوى خلال منشور له بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: جاء الإسلام بذلك موافقًا للفطرة البشرية السّوية، ومؤيدًا لها؛ لذا كان من العجيب أن يُخالِف الإنسان فطرته، وينهي حياته بيده؛ ظنًا منه أنه يُنهي بذلك آلامه ومُشكلاته.
وأردف: لكن الحق على خلاف ذلك؛ لا سيما عند من آمن بالله واليوم الآخر، فالمؤمن يعلم أنّ الدنيا دار ممر، وأن الآخرة هي دار الخُلود والمُستقَر، وأن الموت هو بداية الحياة الأبدية، لا نهايتها.
وواصل: أن الآخرة دار حساب وجزاء، وأن الدنيا لا تعدو أن تكون دار اختبار وافتتان ومكابدة؛ قال سبحانه: {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ}، وقال عز من قائل: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ}.
وأكمل: وهذا بلا شك يوضح دور الاعتقاد والإيمان في الصبر على الحياة الدنيا وبلاءاتها، وتجاوز تحدياتها؛ فالمؤمن يرى وجود الشَّدائد والابتلاءات سُنّة حياتيّة حتميّة، لم يخلُ منها زمانٌ، ولم يسلم منها عبد من عباد الله سبحانه؛ بَيْدَ أنها تكون بالخير تارة، وبالشَّر أخرى، بالعطاء أوقاتًا، وبالحرمان أخرى، قال سُبحانه: {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ}. 
واستطرد مركز الأزهر: يستطيع ذَووا الألباب والبصائر أن يُعددوا أوجه الخير في كل محنة، والله سبحانه وتعالى قال عن حادثة الإفك في القرآن الكريم: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ ۚ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ…}، رغم ما كان فيها من الشِّدة والبلاء على سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام، وزوجه أم المؤمنين السّيدة عائشة رضي الله عنها، والمجتمع الإسلامي كله.
وأضاف: فسُنَّة الله سُبحانه في الابتلاء أن جعله اختبارًا وتمحيصًا؛ ليظهر صدقُ إيمان المؤمنين وصبرُهم وشكرُهم، وليظهر السّاخطُ عند البلاء، الجاحدُ عند النّعماء؛ كي يتفاضل النّاس ويتمايزوا، ثمَّ يُوفَّى كلٌّ جزاءَه في دنياه وأخراه؛ قال سُبحانه: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ}. 
واستتبع: فإذا عَلِم العبدُ هذا هدأت نفسه، واطمأن قلبه، وعلم أنّ كل قَدَر الله له خير، إنْ هو آمن وصدّق وصبر وأحسن؛ قَالَ سَيِّدنا رَسُولُ الله: «عَجَبًا لأمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لأِحَدٍ إِلَّا للْمُؤْمِن: إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خيْرًا لَهُ».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.