التخطي إلى المحتوى

كتب- نشأت علي:

طالب الدكتور فريدي البياضي، عضو مجلس النواب، ونائب رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي للشؤون الخارجية، النائبَ العام بسرعة التحقيق مع الدكتور مبروك عطية بسبب تصريحاته الخاصة بواقعة مقتل فتاة على يد زميلها أمام جامعة المنصورة؛ خصوصًا بعد أن تقدم المجلس القومي للمرأة ببلاغ ضد مبروك عطية.

ووصف البياضي، في بيان له اليوم الأربعاء، تصريح الدكتور مبروك عطية، الذي قال فيه: “إن هذه هي طبيعة المجتمع المصري”؛ هو إهانة واضحة لكل المجتمع، نسائه ورجاله، وقوله للبنات: “لو حياتك غالية عليكِ اخرجي من بيتكم قُفَّة.. لا متفصلة ولا بنطلون ولا شعر على الخدود، هيشوفك اللي ريقه بيجري ومعهوش فلوس وهايدبحك”؛ هو دعوة صريحة لارتكاب مثل هذه الجرائم الخطيرة والغريبة عن المجتمع المصري وقيمه وتقاليده الأصيلة.

واعتبر البياضي مثل هذا الكلام من الدكتور مبروك عطية، إساءة وتنمرًا صريحًا على الفتاة الضحية، وترهيبًا لكل بنت لا ترتدي حجابًا، وتشجيعًا لأي شخص أن يعتدي على أية فتاة ترتدي ملابس لا تعجبه.

وطالب البياضي جميع الجهات المختصة بوقف ظهور الدكتور مبروك عطية في جميع وسائل الإعلام؛ لخطورة أحاديثه، معربًا عن أسفه الشديد لهذا الكلام الخطير من الدكتور مبروك عطية، مؤكدًا أن الأمر يتطلب التحقيق معه أمام القضاء المصري حتى يكون رادعًا لكل مَن يبرر مثل هذه الجرائم البشعة، وحتى لا يضع أحد السم في العسل من خلال تعليقاته على هذه الجريمة النكراء.

وطالب النائب أيضاً بمحاكمة كل مَن نشر على وسائل التواصل تعليقات مسيئة ومحرضة على الكراهية والاعتداء؛ سواء في هذه الجريمة أو في مواقف أخرى.

وكان الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، قد علَّق في وقت سابق على واقعة قتل فتاة آداب المنصورة، عبر فيديو نشره على صفحته على “فيسبوك”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.