التخطي إلى المحتوى

قال النائب أكمل نجاتي، أمين سر اللجنة الاقتصادية بمجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن توجه الدولة المصرية حاليًا مُنصب على زيادة وعي المواطنين، وهو السبب في إطلاق التنسيقية الحملة التوعوية “سوا هنعدي”، لتوعية المواطن بملامح الأزمة الاقتصادية العالمية والإجراءات التي اتخذتها الدولة لمواجهة الأزمة.

جاء ذلك خلال صالون تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ضمن فاعليات حملة “سوا هنعدي” بعنوان «فرص وتحديات الأمن الغذائي المصري»، بمشاركة السيد القصير، وزير الزراعة، والنائب أكمل نجاتي، والنائب محمد السباعي عضوي مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

وأضاف نجاتي: “دورنا يكمن في منع الأساليب الاحتكارية وزيادة الأسعار، وذلك عن طريق التوعية ونشر أرقام لجهاز حماية المستهلك، من أجل سهولة عمل بلاغات من المواطنين عند إيجاد أي مخالفات”، مشيرًا إلى أهمية توجيهات الرئيس السيسي بإقامة معارض للسلع في عمل توازن بين الأسعار للسلع في الأسواق.

وأشار أمين سر اللجنة الاقتصادية بمجلس الشيوخ، إلى أنه في بداية شهر رمضان الماضي، كانت هناك زيادة في الأسعار، مما أدى إلى إحجام المواطنين عن الشراء، وهو ما أدى إلى انخفاض أسعار السلع بعد زيادة المعروض وعودة الأمر لما كان عليه.

وأكد النائب أكمل نجاتي، أن الرقابة الشعبية المنضبطة بناء على معلومات واضحة وحقيقية يكون لها دور كبير في ضبط أسعار الأسواق، وأن المواطن في الأول والأخير هو سيد قراره.

وعقدت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، مساء اليوم الثلاثاء، صالونًا ثقافيًا حواريًا ضمن فعاليات حملة “سوا هنعدي” بعنوان «فرص وتحديات الأمن الغذائي المصري»، بحضور وزير الزراعة السيد القصير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.