التخطي إلى المحتوى

اول علاج جديد بدون مضاعفات علماء يزفون بشري سارة لاصحاب الامراض القلبية

اعلن علماء عن ابتكار علاج جديد يمكنه إصلاح أنسجة القلب التي تلفت ، لدى الاشخاص الذين قد أصيبوا بـ النوبات القلبية من قبل وتمتعوا بمتوسط عمر أفضل.

حيث ابتكر فريق من علماء عالميين ، وشركة الأدوية أسترازينيكا، علاج جديد لمرضي القلب باستخدام الخلايا الجذعية التي يمكنها القيام بذلك بكفاءة قد تكون أكبر ، وكانوا قادرين على تجديد خلايا القلب فى الخنازير وذلك باستخدام خلايا سلف البطين البشري HVPs .

ووفقا لموقع “ديلي ميل” ، الذي ذكر ان أن تلك الخلايا قد تلعب دورا هاما فى تكوين العضو أثناء التطور والنمو ، حيث يتمنى العلماء بدء الدراسات السريريه على البشر خلال العامين القادميين .

وكما ورد في مجلة Nature Cell Biology أن عدة من الدراسات السابقة قد وجدت أن خلايا القلب المستخلصة من الخلايا الجذعية ما أدى إلى معاناة المرضى من آثار جانبية مثل عدم انتظام ضربات القلب.ويستخدم الأسلوب الجديد خلية HVP أكثر مرونة. ودرس العلماء العمليات الجزيئية المعقدة المتضمنة في إصلاح المناطق المتضررة من عضلة القلب.

وأجريت الدراسة من قبل باحثين من جامعة ميونخ التقنية ومعهد كارولينسكا السويدي وأسترازينيكا.

وقال البروفيسور كارل لوجويتز: في الفحوصات المختبرية، تمكنا من إظهار كيف يمكن لـ HVPs، بمعنى ما، تتبع المناطق التالفة في القلب، والهجرة إلى مواقع الإصابة والنضج في خلايا القلب العاملة، ومنع تكوين نسيج ندبي .

واستخدم الفريق الخنازير لدراسة فعالية علاج القلب التالف بسبب تشابهها الفسيولوجي مع البشر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.