التخطي إلى المحتوى

في حدث غير إنساني قوات الاحتلال تهاجم جنازة الصحفية شيرين أبو عاقلة

في مشهد غير إنساني رصدت عدد من التقارير الإخبارية قيام قوات الاحتلال بمهاجمة محيط المستشفى التي شيعت منها جنازة الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة تزامنا مع خروج الجثمان من المستشفى.

احتجاز شباب لتعليق لافتات

وقامت قوات الاحتلال باحتجاز شباب قاموا بتعليق صور ولافتات للصحفية شيرين أبو عاقلة في منطقة القدس القديمة في محاولة لمنع تعليقها داخل أزقة حارة النصارى.

وقامت قوات الاحتلال بعد ذلك بمهاجمة موكب تشييع جثمان الصحفية أبو عاقلة من امام مستشفي الفرنسي في مدينة القدس مع إطلاق وابل من الغاز المسيل للدموع والهجوم على المشيعين بلهروات وطلب تعزيزات عسكرية من أجل وقف تشييع الجثمان.

ولم تتوقف الهجوم عند هذا الحد بل استمر إلى محاولة إلقاء التابوت على الأرض وإجبار المشيعين على نقل الجثمان بسيارة نقل الموتى ومنع المشيعين من اللحاق بالسيارة.

تشييع الجنازة من داخل كنيسة الروم كاثوليك

وقامت سيارة نقل الموتى بالتحرك حتى كنيسة الروم كاثوليك التي ستقام بها الجنازة وسط استقبال بالهتافات والأعلام الفلسطينية من الشعب وسكان المدينة مسيحيين ومسلمين للصلاة على جثمانها بمشاركة رسمية دون فرق.

وأوضحت هيئة الهلال الأحمر أن هجوم قوات الاحتلال قد اسفر عن عشرات الإصابات بين هجوم على المستشفى الفرنسي واشتباكات مع المشيعين ومحاولات منع لحاقهم بسيارة نقل الموتى وسط أجواء مشحونة بين الطرفين.

وتوفيت شيرين عن عمر يناهز الـ51 عاما بعد سنوات من الكفاح ورصد الأحداث في المحيط الفسلطيني خلال عملها في الجزيرة الإخبارية منذ عام 1997 أي لمدة 25 عاما.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.