زيارة الجنرال جيمز جونز لأشرف الثالث واللقاء بالسيدة مريم رجوي

0

يوم الأحد 17 نوفمبر 2019 زار الجنرال جيمز جونز أول مستشار الأمن القومي للرئيس باراك أوباما والقائد السابق للمجلس الأعلى لحلف الناتو، أشرف الثالث حيث معقل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في ألبانيا، والتقت بالسيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.
وكان يرافقه في زيارته لأشرف، السيد فاطمير مديو رئيس الحزب الجمهوري ووزير الدفاع الألباني السابق.
وخلال زيارته لأشرف الثالث، زار الجنرال جونز متحف ”120 عامًا من المقاومة من أجل الحرية“ وتحدث مع عدد من مجاهدي خلق؛ ثم حضر أمام حشد المجاهدين وتحدث قائلا: «أهنئكم من الصميم بمناسبة كل إنجازاتكم هنا في هذه المدة القصيرة…. ولكن عندما أنظر إليكم هنا، فأشعر بأنني أنظر إلى مستقبل إيران، إيران حرة، وإيران ستتنعم قريبًا بموهبة الديمقراطية والحرية بقيادة السيدة رجوي وجميع المنظمات المنضوية تحت لواء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. وهذا هو مستقبل ننظر إليه وأتمنى أن يحلّ قريبًا… الشعب الإيراني جدير بوجود دولة جديدة وأن بذور الحرية هنا والمستقبل هنا. نحن… سنبذل كل جهودنا ليتم إسقاط هذا النظام في أقرب وقت ممكن لكي يتمتع جميع أبناء الشعب الإيراني بالحرية والديمقراطية والأمل في حياة أفضل».
ورّحبت السيدة رجوي في كلمة لها بالجنرال جونز، أشارت خلالها إلى الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني المستمرّة منذ ثلاثة أيام، وأكّدت أن الأرض باتت تهتزّ تحت أقدام الملالي. وقالت إن الشعب الإيراني والشباب الإيرانيين يقاومون قمع الملالي. النظام يتصور عبثًا أنه يستطيع بالقتل والاعتقال إيقاف عجلة الانتفاضة. لقد عقد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية العزم على الإطاحة بهذا النظام وإقامة السلام والديمقراطية والسلطة الشعبية في إيران. وفي مثل هذه الظروف على المجتمع الدولي، خاصة الولايات المتحدة، دعم مطالب الشعب الإيراني لإسقاط هذا النظام وتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.