وكيل تعليم كفر الشيخ تدك حصون الفساد بمعول القانون وتنال تقدير واحترام الشعبيين والمسئولين..تقلل الاغتراب بعد 11 عاما وتراعي المعلمين وتدافع عنهم وتحرص على استفادة الطلاب وتنمية قدراتهم

0

بقلم وفاء محمد رياض

منذ أن وطأت قدميها أرض محافظتنا كفر الشيخ ،تلقينا التهاني ممن عملوا معها،وبشرونا بأن من تتقلد مهام تعليم كفر الشيخ وكيل وزارة ،سيدة من طراز فريد،فاستقبلناها بقلوب وعقول متفتحه،وعدتنا  الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ ،فأوفت ولم تدخر وسعاً في حل مشاكل التعليم بالمحافظة، وكشفت المستور من أوكار الفساد فهاجمتها بمعول القانون،فحققت رضا المستهدفين واستطاعت أن تنال رضى واحترام ودعم كل المسئولين في كافة المؤسسات بأفعالها وإصلاحاتها للعملية التعليمية وعلى رأسها جناحي العملية التعليمية مجلس الأمناء والآباء برئاسة الدكتور طارق عماره،ونقابة المعلمين برئاسة شيخنا الاستاذ أحمد الشربيني، بالإضافة لمساندة أعضاء مجلس النواب لسيادتها،لما لمسوه من اصلاح وتطوير في العملية التعليمية، وتمكنت من نيل رضا رجالات وسيدات المجتمع ورموزه،ولمس المواطن العادي مكانتها وقراراتها التي تراعي الجوانب الانسانية ، وعقب كشفها للمستور ، ورفضها ان تكون مثل غيرها من السابقين بدرجة وكيل وزارة يحرص على أن تمر أيامه بسلام، يفضل السكينة يكسب ود الجميع دون أن يتبنى أي اصلاح في العملية التعليمية .

ولكن حياة وطبيعة الدكتورة بثينة كشك وكيل وزارة التربية والتعليم وضميرها لم يسمحا لسيادتها بأن تسير على نفس درب السابقين،فتبنت اتجاهين الاصلاح والنهوض بالعملية التعليمية، والعمل على راحة المعلمين،وفي نفس الوقت عندما ترى فساداً تنبه وتحذر وبعدها، تواجه الفساد بمعول القانون.

وبدأت موجه من الاشعاعات وحملات التشويه بعد ان وضعت يدها في عش الدبابير لتعرضها لقضايا شائكة تجنبها الاخرون ،ونظراً لمواجه الفساد بكل قوه ،لجئوا للتشويه وشن حملات معادية ،ولسوء حظهم فأفعالها وأقوالها وقرراتها كذبتهم، وكلما اطلقوا شائعة كانت سبباً في فضح مخططاتهم.

ومن بين بعض قراراتها التي لاقت ارتياحاً لدى جميع المعلمين، الغاء مركزية تقدير الدرجات وإنشاء كنترولات في الإدارات التعليمية،وقضت على عناء السفر والتكاليف المادية التي كان يتكبدها المعلمون لانتقالهم من قراهم ومدنهم لمدينة كفر الشيخ قاطعين مسافات كبيرة ،فأراحت المعلمين من العناء،وكانت أماً رحيمة بالمعلمين والمعلمات فقررت تقليل الاغتراب،وعاد المعلمون لقراهم ومدنهم بعد اغتراب دام 11 عاماً،وأنقذت أسر من التفكك بسبب رفض الزوج استمرار الزوجه في انتقال زوجته خلال اربع مواصلات للتوجه لمدارسهم بمراكز اخرى.

لم تصمت تجاه تعدي ولي امر على معلمه داخل مدرسة ،فتوجهت لمركز الشرطة معلنه بصوت قوي وثقه مساندتها للمعلمة ، ولم تتركها حتى الساعة الواحدة والنصف صباحاً،أقامت عدد من المؤتمرات واللقاءات بالعاملات بالحقل التعليمي ليس لمناقشة قضايا تعليمية فقط ولكن قضايا مجتمعية وحياتيه باعتبارها أخت لهم ،أقامت اجتماعات بمركز التطوير بالمعلمين بالإدارات التعليمية لمناقشة العديد من الموضوعات، عقدت اجتماعاً جمع بين مجلس الأمناء برئاسة المحترم الاستاذ الدكتور طارق عماره ، ونقابة المعلمين برئاسة شيخنا الكريم الاستاذ أحمد الشربيني بحضور أعضاء مجلس الامناء وأعضاء نقابة المعلمين لبيان حقوق المعلم،عقب واقعة تعدي ولي امر على معلمه،وفتحت مكتبها للجميع ،وحددت لقاء يومي لمقابلة الموطنين وشددت على مدراء الإدارات بحسن استقبال المواطنين.

كما اهتمت بالتعليم الفني وطبقت التعليم المزدوج فصل بمصنع ، ومصنع بمدرسة ب 4 مدارس لتدريب وتأهيل الطلاب لسوق العمل،والاستثمار الامثل لورش التعليم الفني ومايضمه التعليم الفني ،واعاد تدوير الأخشاب، والاستفادة المثلى من مشاريع رأس المال بما تعود للطلاب بما يفيده في سوق العمل، ولا ننسى قولها” أي زميل لديه قصور بالمهارات المطلوبة لعمله حقه علينا تعليمه وتدريبه ” .

ونظراً لمكانتها نالت التقدير من جميع المؤسسات وتم دعوتها في العديد من المحافل،تقديراً لمكانة سيادتها، اهتمت بالمواهب وتنمية القدرات فحقق الطلاب العديد من الجوائز والميداليات على مستوى الجمهورية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.