قوات الامن العراقية : تقتحم ساحة الطيران في بغداد وتفضل اعتصام المتظاهرين بالقوة

0

قامت قوات الامن العراقية اليوم باقتحام ساحة الطيران فى بغداد اليوم وقامت بتفريق المتظاهرين وسيطرت على ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد ،وتشهد العراق مظاهرات عارمة منذ فترة بسبب انتشار الفساد فى البلاد وطالبت الحكومة بالاستقالة، وقد سقط عدد كبير من القتلى اليوم ، وايضا العديد من القتلى والمصابين مع بداية التظاهرات التى تشهدها العراق.

وسبق أن ذكرت مصادر أمنية عراقية، اليوم، أن عدد ضحايا الاحتجاجات في بغداد ارتفع إلى 6 قتلى وأكثر من 100 جريح،وكان محمد الحلبوسي رئيس البرلمان العراقي، أعلن السبت، إطلاق مبادرة وطنية تجمع السلطات الثلاث ومختلف الفئات الاجتماعية لمعالجة المشاكل في البلاد.

وقال رئيس البرلمان العراقي “سنعمل على وضع جدول زمني لتلبية مطالب المتظاهرين”، وجدد رفضه “استخدام العنف ضد المتظاهرين”، ومطالبا بحمايتهم.

وأصيب 30 متظاهرا باختناقات خلال محاولة لقوات الأمن العراقية، السبت، فض اعتصام قرب جسر السنك وسط بغداد، الذي كان مركزا رئيسيا لتجمع المحتجين خلال الأيام الماضية.

وأطلقت القوات قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل مكثف، خلال مطاردة المتظاهرين في شارع الرشيد القريب من الجسر الشهير.

وقالت مصادر أمنية إن كرا وفرا وقعا قرب جسري الأحرار والسنك بين شرطة مكافحة الشغب والمتظاهرين.

جاء ذلك في الوقت الذي يستعد فيه مجلس النواب لعقد جلسته الـ12، السبت، للتصويت على مشروع تعديل قانوني التقاعد الموحد، ولجنة قواعد السلوك النيابي.

كانت الأمم المتحدة قد أكدت، الخميس، أن التقارير الواردة لها تفيد باستمرار استخدام الأمن العراقي الرصاص الحي ضد المتظاهرين، الأمر الذي قالت إنه “مثير للقلق”.

ويشهد العراق، منذ الأول منذ أكتوبر الماضي، مظاهرات واعتصامات وعصيانا مدنيا في بغداد ومحافظات وسط وجنوب البلاد.

ويطالب المتظاهرون بتغيير النظام السياسي بشكل جذري، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تدير البلاد حتى إجراء انتخابات نزيهة تحت إشراف دولي، وإنهاء النفوذ الإيراني في العراق بالكامل.

واستخدمت مليشيات الحشد الشعبي التابعة لإيران والقوات الأمنية العراقية الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع والقنابل الغازية لإنهاء الاحتجاجات، لكن ما زالت المظاهرات متواصلة رغم العنف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.